وزير الأوقاف: سلاح الخيانة والعمالة هو أخطر ما يهدد كيان الدول

كتب بروباجنداآخر تحديث : الجمعة 19 يوليو 2019 - 6:02 مساءً
وزير الأوقاف: سلاح الخيانة والعمالة هو أخطر ما يهدد كيان الدول

قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، إن سلاح الخيانة والعمالة هو أخطر ما يهدد كيان الدول ووجودها على مدار التاريخ، الذي يعد خير شاهد على أن الدول التي اضمحلت أو تمزقت أو حتى اندثرت إنما أتيت واسقطت من داخلها، وكان للخونة والعملاء والمأجورين على حساب وطنهم دور كبير في ذلك على مدار التاريخ البشري، مبينًا أن الأخطار التي تتهدد الدول من داخلها أكبر وأخطر بكثير من تلكم الأخطار التي تتهددها من خارجها.

وأضاف وزير الأوقاف – خلال خطبة الجمعة اليوم من مسجد السلطان الحنفي بالقاهرة تحت عنوان : “النفاق والخيانة وخطرهما على الأفراد والدول” – أن كل الدول التي سقطت عبر التاريخ كانت الخيانة الداخلية أحد عوامل سقوطها، وأن الخونة والعملاء والمنافقين أخطر الأعداء على كيان الدول، وأن من لا خير لوطنه فيه فلا خير له في نفسه، وأن من خان وطنه خان دينه وأهله وعرضه.

وطالب وزير الأوقاف بتضافر جهود كل الشرفاء وبيقظة العيون الحارسة للأوفياء المخلصين أفرادًا ومؤسسات، من أجل حماية الدول والحفاظ على كيانها وتماسكها وسلامتها وقطع دابر الخونة والعملاء والمتخابرين مع الأعداء من المجرمين وفضحهم على رؤس الأشهاد، وجعلهم عبرة لكل من تسول له نفسه أن يسلك سبيل الخيانة والعمالة، حفاظًا على ديننا وأوطاننا وأعراضنا وأنفسنا ومستقبل بلادنا وأبنائنا.

وأضاف أن مصر بلد الألف مئذنة، قد صارت بلد المائة ألف مئذنة ويزيد، كلها تصدح بالحق وترفع نداء الحق خمس مرات في كل يوم وليلة، كما أنها صارت بلد الألف مدرسة قرآنية، فهي بلد الحضارة والثقافة وتسامح الأديان.

رابط مختصر
2019-07-19 2019-07-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

كتب بروباجندا