أخبار مصرعاجل

وزيرة الهجرة تستقبل الدكتورة إيمان غنيم عالمة الاستشعار عن بعد

إستقبلت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، اليوم الإثنين، الدكتورة إيمان غنيم أستاذ الاستشعار عن بعد بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأكدت السفيرة نبيلة مكرم  أهمية الاستفادة من العقول والكفاءات من المصريين بالخارج في تنفيذ مشروعات التنمية في مصر.

ودعت وزيرة الهجرة غنيم الى المشاركة في مؤتمر (مصر تستطيع 3 ) ، والمختص بقضايا الريف المصري الجديد خاصة الموارد المائية والرى ، بخرائط لأماكن الأمطار والآبار بجمهورية مصر العربية ، حيث جاء هذا اللقاء فى إطار أعمال التنسيق الخاصة بإطلاق المؤتمر ، وبحث آليات التعاون الممكن تقديمها فى الفترة المقبلة لإنجاحه ، وذلك فى إطار حرص الوزارة على ربط العقول المصرية المهاجرة بوطنهم الأم والاستفادة من أحدث ما وصلوا إليه من العلم في مجال المياه والري وأيضا الإستفادة من مياه الأمطار خاصة مع تعاظم مشكلة ملف المياه.  وقالت الوزيرة إنها تسعى فى المؤتمر المقبل إلى توعية الشعب المصرى بأهمية وخطورة ملف المياه ، وقالت ” يجب أن نستثمر عقول علمائنا فى الخارج للإستفادة من مختلف مصادر المياه التي تتمتع بها مصر وتربتها”.

من ناحيتها ، أثنت دكتور إيمان غنيم على فكرة اختيار موضوع المياه ليكون المحور الرئيسى للمؤتمر لكونه أحد أهم ملفات الأمن القومى وسر الحياة الذى تقوم عليه التنمية وتعتمد عليه الحياة ، وقالت ” أصبحنا فى حاجة ماسة فى مصر للاستفادة من مياه الأمطار وليس فقط المياه الجوفية ، وخاصة مع وجود وديان تسقط فيها المياه بشكل كبير مثل وادي العريش وغيرها من الأودية التى تمثل كنزا حقيقيا يمكن الاعتماد عليه فى استصلاح العديد من الأراضي الزراعية”.

وأشارت غنيم خلال اللقاء إلى مشاركتها الأخيرة فى المؤتمر الدولى للقيادات النسائية في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والابتكار، والذى عقد بالكويت على شاكلة مؤتمر (مصر تستطيع بالتاء المربوطة) ، تحت رعاية أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد ، مؤكدة أنه تم دعوتها بسبب مشاركتها في (مؤتمر مصر تستطيع).

ونوهت بأن الكويت أطلقت خلال المؤتمر مبادرة لتدريب شباب الباحثات في الكويت علي أحدث علوم الفضاء لتكوين كوادر وجيل قادر علي التعامل مع أحدث النظم التكنولوجية في الإستشعار عن بعد.

واختتمت غنيم اللقاء بالتأكيد على ضرورة إنشاء نظام للتنبؤ بالسيول والاستفادة من مياهها التى عانت مصر منها خلال الفترة الأخيرة وكبدتها مبالغ مالية كبيرة ، بالإضافة لاستغلال أنظمة الإستشعار عن بعد القادرة على تحديد الأودية التي تسقط بها أمطار كثيرة للاستفادة من هذه المياه في إستصلاح الأراضي ومختلف الإستخدامات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى