وزيرة الثقافة تفتتح غدًا متحف الفن المصري الحديث بدار الأوبرا

بروباجنداآخر تحديث : الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 - 5:00 مساءً
وزيرة الثقافة تفتتح غدًا متحف الفن المصري الحديث بدار الأوبرا

تفتتح الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة متحف الفن المصري الحديث بعد تطويره وتحديث العرض المتحفي، وذلك في تمام السادسة مساء غد الأربعاء 18 نوفمبر، بحضور الدكتور خالد سرور ورئيس قطاع الفنون التشكيلية وعدد من القيادات والمسئولين والفنانين والصحفيين والإعلاميين بهذه المناسبة.

وقالت وزيرة الثقافة : «حدث ثقافي كبير ورائع فمتاحف الفنون هي الإرث الفني لبلادها، ويقدم متحف الفن المصري الحديث صورة بانورامية للأعمال الإبداعية منذ بدايات القرن العشرين وبإعادة إفتتاحه منذ بدايات القرن العشرين وبإعادة افتتاحة جزئيا في 2014 ليتم غلقه مرة أخرى بسبب فيروس كورونا فاستغل الوقت في تسريع وتيرة الأعمال التجارية لنحتفل الأن بعودة الحياة لصرح ثقافي عظيم وعريق في المنطقة والعالم» .

ومن جانبه قال خالد سرور:«أري في إعادة افتتاح المتحف بعد تحديثه وتطويره حدثًا بارزآ يحمل في طياته رسالة هامة تعزز بدورها التاريخ على كافة المحاور و تخرج للنور صفحات من التميز والرياده للفن التشكيلي المصري ومبدعيه».

ويقع متحف الفن المصري الحديث داخل حرم دار الأوبرا المصرية، ويعد من أهم وأبرز المتاحف في مصر، ويضم أعمالًا فنية متميزة لمختلف الأجيال، ومختلف الحقب الذمنية .

وتعود فكرة إنشاء متحف الفن المصري الحديث إلى عام 1927 بعد ما نجح محمود خليل في إقناع الملك بإصدار مرسوم ملكي بتشكيل لجنة، وأوصت اللجنة بإنشاء متحف الفن الحديث بالقاهر، حيث يضم مقتنيات وزارة المعارف مما تقتنيه من صالون القاهرة السنوي ،والذي تنظمه جمعية محبي الفنون الجميلة .

ويذكر أن أهم ما شمله ملف التطوير تحديث منظومة الأمن والمراقبة وكذا أعمال التوصيف والتسجيل الدقيق دفتريآ وإلكترونيًا ،أنظمه الكهرباء بجانب سيناريو العرض المتحفي الذي أشرقت عليه لجنة متخصصة برئاسة الأساتذة والفنانين ليشكل بحق سجلًا بصريًا لتاريخ الحركة التشكيلية المصرية الرائدة.

رابط مختصر
2020-11-17 2020-11-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا