نائب يطالب الحكومة بسرعة غلق الصفحات الوهمية على مواقع التواصل

بروباجنداآخر تحديث : الثلاثاء 17 مارس 2020 - 10:07 مساءً
نائب يطالب الحكومة بسرعة غلق الصفحات الوهمية على مواقع التواصل

تقدم النائب علاء عابد رئيس لجنه حقوق، بطلب مناقشة عامة حول استيضاح سياسة الحكومة بشأن كم الصفحات الوهمية المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعى، والتى يتم الترويج من خلالها للأكاذيب والشائعات والأخبار المفبركة، حيث تعتبر هذه الصفحات منصة صريحة ومباشرة للإعلام المزيف، قائلا:” من يُنشى صفحة مزيفة تكون لديه النية للقيام بفعل مخالف للقانون “.

وأوضح عابد، أن مواقع التواصل أصبحت من ثوابت العصر، ولهذا لابد من التعامل معها على هذا الأساس، وعلى الجميع ان يعلم أنها سلاح ذوى حدين، فهناك جماعات وكيانات ودول بعينها تستخدمها فى تشويه صورة بعض المؤسسات، وذلك من خلال الترويج لشائعات لا أساس لها من الصحة، وتستغل هذه الجماعات بعض الأحداث، للتزيف والتكشكيك طوال الوقت فى أمور بعينها لتحقيق أغراض دنئية.

وشدد علاء عابد، على ضرورة أن يكون هناك حصر شامل ودقيق لكافة الصفحات الوهمية التى تُستغل للترويج للشائعات، ويتم التعامل الفورى معها، لافتا إلى أن هناك جهود كبيرة مبذولة فى هذا الصدد، ولكن لابد من مزيد من الجهود للقضاء على هذه الصفحات بقدر المستطاع.

وأشار عابد ، إلى أن هذه الصفحات لا تُستغل فى تزييف الوعى فقط، ولكنها تستغل فى القيام بأعمال النصب بمختلف أنواعه، سواء من خلال الإعلان عن وظائف، وتوفير فرص عمل فى الخارج، وبعض الأفعال التى تقع تحت طائلة القانون، مما يعنى أنها تمثل خطورة على المجتمع ككل.

وطالب عابد ، بخطة ممنهجة لزيادة الوعى فى مختلف المراحل التعليمية، مقترحا تخصيص مادة تُدرس فى المدارس والجامعات حول كيفية اكتشاف الأخبار المزيفة، والشائعات، وكيفية الوقوف على حقيق الأخبار التى يتم تداولها، لافتا إلى أن هناك برامج بعينها يستطيع المواطن من خلالها الوقوف على فبركة الصور، وتاريخ نشر الفيديوهات التى تعيد بعض الجماعات نشرها فى بعض الأحداث على أساس أنها تعليقا على حديث بعينه، ولهذا لابد من تعليم الشباب كل هذه الأساليب الحديث البسيطة لكشف هؤلاء المتآمرين على الوطن.

رابط مختصر
2020-03-17 2020-03-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا