مهرجان برلين السينمائي يقدم عروضه عبر الإنترنت بسبب جائحة كورونا

بروباجنداآخر تحديث : السبت 27 فبراير 2021 - 2:45 صباحًا
مهرجان برلين السينمائي يقدم عروضه عبر الإنترنت بسبب جائحة كورونا

يبدأ مهرجان برلين السينمائي الدولي، أحد أكبر مهرجانات السينما شعبية وانفتاحا في العالم، يوم الإثنين على نطاق محدود للغاية، حيث يجري بثه لجمهور مختار من الصحفيين والمتخصصين في مجال صناعة السينما بدلا من إقامته في دور عرض تكتظ بالمتفرجين.

ولطالما تفاخر منظمو مهرجان برلين، الذي يقام هذا العام في دورته الحادية والسبعين، بأنهم يقدمون عروضا مفتوحة للجمهور المتحمس، على العكس من مهرجاني البندقية وكان اللذين يعدان المنافسين الأبرز لمهرجان برلين على قائمة المهرجانات، ومهرجان هذا العام مختلف بسبب جائحة كوفيد-19.

حيث قال سكوت روكسبورو مدير مكتب أوروبا لمجلة (هوليوود ريبورتر) وأحد الصحفيين المخضرمين في مهرجان برلين، إنه “أكثر المهرجانات شعبية في العالم ويستمد حياته من جمهوره من الآلاف الذين يذهبون لمشاهدة الأفلام في برلين”، لذا فإن مهرجان العام تلقى “ضربة قوية”.

وأقيمت نسخة العام الماضي من المهرجان بصورة طبيعية، وذلك قبل أن يضرب الوباء أوروبا ليجبر دور العرض السينمائي على إغلاق أبوابها إلى جانب معظم الأماكن العامة الأخرى.

وسيدعى العامة لحضور العروض التي تقدم في مهرجان هذا العام، في يونيو حزيران، حيث تأمل السلطات في أن تسمح التطعيمات لدور السينما بأن تعيد فتح أبوابها.

ومعظم الأفلام الخمسة عشر التي تتنافس في مهرجان هذا العام للفوز بجائزة الدب الذهبي إما جرى إنتاجها خلال فترات الإغلاق أو بينها على يد منتجي أفلام يقول روكسبورو إنهم أظهروا “براعة منقطعة النظير” في العمل.

ومن بين الأفلام المتنافسة الفيلم الكوميدي (نيكست دور) وهو فيلم عن السفر وحياة المدن والشهرة، وفيلم (آيم يور مان) الذي يقوم فيه الممثل البريطاني دان ستيفنز بدور رجل آلي.

رابط مختصر
2021-02-27
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا