مسبار الأمل الإماراتي يقطع نصف الطريق في رحلته إلى المريخ

بروباجنداآخر تحديث : الأربعاء 7 أكتوبر 2020 - 6:25 مساءً
مسبار الأمل الإماراتي يقطع نصف الطريق في رحلته إلى المريخ

أعلن الفريق المشرف على مشروع ” مسبار الأمل ” بالإمارات أن المسبار قطع مسافة 215 مليونا و526 ألف كيلومتر تقريبا، خلال 79 يوما، منذ انطلاقه في رحلته إلى كوكب المريخ، يوم 20 يوليو الماضي.

وقال الفريق في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء إن المسبار قطع ما يعادل نصف المسافة، تقريبا، إلى مداره حول الكوكب الأحمر.

وأنهى المسبار بنجاح مرحلة الإطلاق والعمليات الأولى، وعملية توجيهه الأولى في 11 أغسطس الماضي، وعملية توجيهه الثانية في 28 من الشهر نفسه. ويتبقى عليه اجتياز 264 مليوناً و966 ألفاً و403 كيلومترات، للوصول إلى هدفه النهائي.

وقال المهندس عمران شرف مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ : إن المسبار يلتقط العديد من الصور خلال رحلته للوصول إلى المريخ ، بواسطة جهاز التتبع المجهري، ومن المقرر أن يصل المسبار إلى مداره حول الكوكب الأحمر بحلول شهر فبراير المقبل.

وأضاف: تتولى كوادر إماراتية متابعة رحلة المسبار من خلال محطة التحكم الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء بدبي، التي تشرف على مختلف عمليات التحكم والتواصل مع المسبار، منذ إطلاقه من جزيرة تانيجاشيما اليابانية، ويتلقى مهندسو محطة التحكم الأرضية الإشارات والرسائل والبيانات والمعلومات العلمية من المسبار.

من جانبه، قال سهيل الظفري نائب مدير المشروع إن المسبار في حالة ممتازة، وأجهزته العلمية تعمل بكفاءة عالية، مضيفا أن الفترة الماضية شهدت جهداً كبيراً من الفرق المختلفة العاملة على المشروع للتحقق من سلامة المسبار وأجهزته، وأنظمته التي تشمل الأنظمة الملاحية والاتصال وغيرها، خلال وجوده في الفضاء.

وأضاف: ستوفر البيانات التي سيجمعها مسبار الأمل معلومات جديدة تضعها الإمارات في متناول أكثر من 200 مؤسسة أكاديمية وبحثية حول العالم لرسم صورة واضحة عن مناخ الكوكب الأحمر وطقسه اليومي وتضاريسه وتفاوت درجات الحرارة على سطحه وظواهره الجوية.

رابط مختصر
2020-10-07 2020-10-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا