مجدي قمبر لــ بروباجندا : مصر أقوى وابقى من كل التحديات

بروباجنداآخر تحديث : الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 7:17 مساءً
مجدي قمبر لــ بروباجندا : مصر أقوى وابقى من كل التحديات

–  مصر أقوي وابقي من كل التحديات

– المشوار كان طويلا وملئيا بالكفاح وايجابيات وسلبيات مثل كل البشر

– المهندس يوسف الماجد من اعز واصدق رجال الأعمال الذين تعاملت معهم

– قابلت رجال أعمال كويتيين كان لهم الفضل في الوقوف معي ومشاركتي في تحقيق الحلم

– سوق العمل بالكويت لا يعرف العاطفة ولا المجاملة 

– مصر بلد تتوافر فيها مواصفات تساعد المستثمر في أقامة المشاريع المنتجة و فرص الاختيار كثيرة وناجحة

حوار : محمد زغلول دياب

 هو رجل الأعمال المصري المهندس مجدي قمبر نبت القرية المصرية وتربية منظومة القيم التي تربت ونشأت علي مفاهيم ثابتة من الزمن الجميل بكل مافيها من مثل عليا وفهم واعي لكل ممارسات الحياة السوية المستقيمة والمدركة لقيمة الإنسان وما له وما عليه ..

ولد في قرية كوم النور مركز ميت غمر دقهلية مصر ..

في حوار أتسم بالصدق والمصداقية كان الحوار معه الذي أستمر أكثر من ساعة ..

فرغم مشاغلة ورنين الهاتف المتواصل إلا أنه تفرغ للحوار وفتح قلبه وعقله لنا .. في البداية قال :

لقد تعلمت في بالمدارس الحكومية وواصلت تعليمي في كلية الهندسة جامعة القاهرة قسم العمارة .

. ماذا عن مشوارك في العمل والحياة ؟

– المشوار كان طويلا وملئيا بالكفاح وايجابيات وسلبيات مثل كل البشر , عشت فيه الحلو والمر .. لقد تعلمت علي أيدي أساتذة مخلصين وصادقين وبعد مشوار سنوات من الدراسة بدأت أقتحم مجال العمل من خلال أنشاء شركة صغيرة ولكني لم فيها مايحقق طموحاتي وأحلامي وخاصة إن إمكاناتي تفوق الشركة لأنها لن تحقق طموحاتي وأحلامي وخاصة في مجال البيزنس .

تلقت دعوة لزيارة الكويت من أشقائي الذين كانوا يعملون في الكويت في عام خمسة وتسعين وشاء حظي بالعمل مع خيرة رجال الأعمال الكويتيين ويتمتعون بمهنية كبيرة وخبرة في مجال العقار والأنشاءت ولهم مصداقية عالية في السوق , وكان المرادف أيضا العمل مع رجال أعمال مصريين يتمتعون بنفس الصفات الكريمة من القيم والمصداقية آثرونا جميعا بصفاتهم الحميدة.

. ماهو رصيدك البنكي عندما حضرت للكويت وكيف أصبح ؟

– رصيدي كان صفر ولكن .. رصيدي من الطموحات والإرادة يفوق كنوز الدنيا وقابلت رجال أعمال كويتيين كان لهم الفضل في الوقوف معي ومشاركتي في تحقيق الحلم وساهموا بكل إمكاناتهم في تحقيق الحلم.

تحقيق الحلم

. هل عملت في جهات أخري غير العمل بالمقاولات ؟

– مع مرور الوقت نصحني أشقائي بالعمل في بلدية الكويت كمستشار وبالفعل التحقت بالبلدية رغم قناعتي أن العمل الحكومي فيه قيود ونظم وظيفية تقيد طموحاتي وأحلامي وخاصة في مجال الأنشاءت , تقدمت باستقالتي من العمل الوظيفي واتجهت للقطاع الخاص وفتحت مكتب هندسي وإصدار التراخيص والاستشارات .. وبعد تسعة سنوات أصبح لدينا قاعدة عريضة من العملاء بعد أن أاكتسبنا ثقة العملاء من خلال مصدقتينا والوفاء بالتزاماتنا ومواعيدنا المتفق عليها ..

شريك كويتي

وأضاف المهندس قمبر : تلقيت عرضا من رجل أعمال عقاري كشريك ثم أنضم إلينا أكثر من شريك كويتي من رجال الأعمال العقاريين وأصبحنا نملك مكتب هندسي كبير ومن خلاله تطورت عملنا وكتبنا واكتسبنا الخبرة وسافرنا للعديد من الدول في العالم واطلعنا علي المشاريع العملاقة للشركات العالمية والتصميمات بالإضافة إلي الرغبة في الابتكار والإبداع وأصبح لنا سوق كبير ومشروعات عملاقة ومنظومة عقارية ضخمة .

. كيف كان العمل والشراكة مع العقاريين الكويتيين ؟

– حتي نكون صادقين مع أنفسنا لابد من الاعتراف من أن خبرة الكويتيين في مجال التجارة كبير وعظيم لأنهم أهل رحلات وسفر وتعليم ولديهم خبرة حياتية علي أرض الواقع , لقد اكتسبنا منهم هذه الصفات التجارية التي  أثقلتنا عمليا بالإضافة إلي خبراتنا العلمية فشكلنا معا حالة من المزج والتوحد في النجاح والخبرة .

. لو طلبت منك كرجل أعمال مصري .. ماذا تري في مصر ؟

لا شك أن مصر أكبر من الوصف في حجمها وقيمتها وتاريخها وحضارتها .. مصر تتمته بشهامة رجالها وعاطفتهم الجياشة , ولكن هناك فصل بين العاطفة والتجارة وصفة العمل كانت من أهم صفات نجاحنا في الكويت .. سوق العمل بالكويت لا يعرف العاطفة ولا المجاملة  . الجهد والكفاح والصدق هي سمات رجل الأعمال الناجح في الكويت والخليج . وفي مصر أيضا أنا لدي أصدقاء اجتهدوا وأعطوا من قلبهم ونجحوا وحققوا ماكانوا يصبون إليه عكس الذين تكاسلوا .. هذه سنة الحياة.

. وماذا تري في السوق المصرية ؟

– مصر فيها سوق كبير ومفتوح ويحتاج إلي رجال أعمال لديهم نية النجاح والمصداقية وطموحات وقدرة علي العطاء  والإصرار علي النجاح.

. كيف تنظر لمصر من الدريشة الاقتصادية ؟  

الوضع الاقتصادي

– عندما أفتح الدريشة عي الوضع الاقتصادي المصري أجد أنها بحاجة إلي سياسية استثمارية متطورة ومختلفة بداية من تثقيف الشخص المصري من مستهلك إلي منتج والاهتمام بالإنتاج .. أتمني من المصريين الاهتمام بالتطوير والعلم وليس بالاستهلاك وشراء الملابس والالكترونيات فقط .. مصر خليط من المشاعر الجميلة والمزج بين الضحك والحزن .. هذا الجيل يتابع ويهتم ومطلع علي كل ماهو جديد في العالم من خلال الانترنت والبرامج العلمية والثقافية .

. هل تري أنه شئ صحي ؟

– بالتأكيد هناك سلبيات ومنها : وجود برامج يخطط لها عصابات الإرهاب هدفها تجنيد الشاب أصحاب النفوس الضعيفة  لفكرهم الإرهابي والمضلل  والتحريض والتطرف .. وعلينا أن نواجههم بالحجة والبرهان ونحتوي أبنائنا ونوجههم لطريق الصواب .

مصر بلد تتوافر فيها مواصفات جميلة وآمنه وفي مقدمتها المناخ الجميل والسوق المزدحم وثقافتها متعددة  تساعد المستثمر في أقامة المشاريع المنتجة ولديه فرص الاختيار كثيرة ومتعددة وناجحة وخاصة أن الرئيس المصري يشجع ويتدخل شخصيا في إزالة كل العقبات التي تواجه المستثمرين .. علينا أن نحافظ علي المستثمر ونحتضنه ونوفر له الآمان والاطمئنان في كل موقع .. المستثمر يرفض الخسارة والروتين وهو يتيح للبلد فرص عمل لأبنائها وبالتالي علينا أن نوفر له مناخ الاستثمار الملائم الذي يحقق له ولنا الغاية والهدف والآمان في المقام الأول ونحن نملك وضع خريطة الطريق الآمنة للمستثمر.

. لماذا لا يتم الاستعانة برجال الأعمال المصريين من الدول التي يأتي منها المستثمر ؟

– لابد أن تتم الاستعانة بنا كمصريين رجال أعمال مقيمين بالخليج .. أنا أقيم بالكويت منذ عشرات السنوات وأعرف اتجاهاتهم وأفكارهم وما يردونه وما يرفضونه وذلك بحكم عملي وشراكتي واحتكاكي وعشرتي معهم وكذالك رجال أعمال فد بقية الدول سواء بالخليج أو أوربا وغيرها واعرف السوق جيدا  ,  نحن من نضع خريطة الطريق ونملك فكر ورؤية اقتصادية عملية ونظرية .

. كلمة لوزيرة الاستثمار المصرية سحر نصر ماذا تقول ؟

– أطالبها باختيار مساعديها في الشأن الاستثماري من رجال الأعمال المقيمين بالخارج والتواصل معهم .

. ماهي أهم ملاحظاتك علي الشأن الاستثماري والمستثمر ؟  

– نحن نقبل بنسبة ربح في أوربا بنسبة ستة بالمائة وفي مصر نريد نسبة ربح  ثلاثين في المائة ..  !!

. ماهي الأسباب المفارقة في هذه النسب ؟

– المستثمر يتقبل بهذه النسبة القليلة في أوربا لأنه آمن  في ملكيته ومشروعه وحرية تحريك أمواله واستثماراته مستقره وقوانينه ثابتة ومعاملته علي مستوي عالي من التفهم والمصارحة بينه وبين والمسئولين في هذه الدول.

. ماهي درجات سلم القيم الذي كان عليه صعودك في وطنك الثاني الكويت ؟

– أهم الخطوات في الصعود هي صفة الرحمة , والحمد لله وهبنا الله الرحمة والصدق وهما أهم الصفات التي يتمتع بها الصاعد علي سلم القيم .. والحمد لله هذه صفات أكتسبناها وورثناها من الأهل والتربية.

  

. ماهي أهم درجات سلم القيم في حياتك ؟

– سمة الصراحة والصدق أهم درجة في الصعود في سلم القيم وجدية العمل وبذل العطاء والجهد من أجل تحقيق الكمال وكانت هذه الصفات هي التي كللت علاقتي بشريكي بالشركة بالإضافة إلي المهنية والفهم وبكل أمانة لأبد أن أذكر واعترف أن في الكويت رجال لهم مصداقية وقدرة علي التطوير وفي مقدمتهم المهندس يوسف الماجد وهو من أعز واصدق الرجال الذين تعاملت معهم ويتمتع بقيم جميلة ويملك أمكانية تحقيق الحلم .

. ماذا عن الأسرة في حياتك ؟ وهل استطعت أن تحقق المعادلة الصعبة بين العمل والأسرة ؟

– من أهم صفات المصداقية هو تحقيق التوازن والعدل بين واجبات العمل وواجبات الأسرة ومتطلباتها ولا يمكن تفضيل من أيهما علي الآخر .. والحمد لله لدي أبناء علي درجة عالية من النجاح والتفوق .. البنت ألكبري طالبة في السنة الثانية في كلية الطب الملكية للجراحين والثانية في كلية الصيدلة وابني الصغير يسير في كنفي وملتزم في دراسته وواجباته الدينية .. والحمد لله حريص علي الجانب الأخلاقي أكثر من الأرقام وعالم المال .

. ماذا أخذت من الزمن الجميل ؟

– أخذت الصدق والرحمة والعطاء دون النظر الي المقابل .. لقد ورثت صلة الرحم والتواصل مع الأسرة البعيد قبل القريب .. وورثت عن والدتي الإصرار علي تحقيق الهدف النبيل مهما كانت الصعوبات والتحديات .. لقد عانت من تربيتنا بعد وفاة الوالد وتحملها المسؤولية وتحملت رسالتها بأقل الإمكانات وأفضل النتائج .

وأضاف  قمبر : تعلمت من الزمن الجميل القناعة والرضا وحب الآخر واحترامه والنظر ألي مابين يدي فقط وغض الطرف عن مايملكة الآخرين , وهذا ماسبب حالة الرضا التي أعيشها والتصالح مع النفس.

   

. ماهي النقطة الخضراء في مساحة حياتك ؟

– اللمة بين الأهل والأصدقاء والناس البسطاء , أنا إنسان بسيط مازال بداخلي الفلاح بكل بساطته وعفويته وتلقائيته  .. هرمونات جميلة .

. هل للرومانسية دور وتأثير علي حياتك ؟

– أنا مؤمن  بالرومانسية وانعكاسها علي سلوكنا الإنساني والذهني .. لكن رومانسيتي أوجهها لأسرتي بين أولادي وزوجتي .. فهم أجمل رومانسية في حياتي .

. ماهي ردة فعلك علي دخول مصر تصفيات المونديال ؟

– فرحة عارمة وخطوة تساعدنا علي انتعاش الاقتصاد من خلال تنشيط السياحة .. وهي مكافأة من الله علي الجد والاجتهاد من أجل الوصول للهدف والغاية من كل المنظومة الرياضية في مصر .. أتمني أن يواصل منتخبنا انتصاراته وتطوير وتنشيط السياحة بأنتصارته علي الفرق المنافسة .. الإصرار والتحدي هما سر النجاح والانتصارات مهما كانت الصعوبات .. مصر أقوي وابقي من كل التحديات .. وتحيا مصر .

رابط مختصر
2017-10-20
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا