لقاء رئيس مجلس إدارة ” الاولى ” وحديث عن تاريخ الشركة ونشاطها في السوق المصري

بروباجنداآخر تحديث : الأربعاء 17 مايو 2017 - 4:13 مساءً
لقاء رئيس مجلس إدارة ” الاولى ” وحديث عن تاريخ الشركة ونشاطها في السوق المصري
  • التمويل العقاري قادر على حل مشكلة الإسكان في مصر
  • التأجير التمويلي سحب البساط من الاستثمار العقاري
  • الثقافة المجتمعية مشكلة وللإعلام دور في حلها
  • لا شئ يدعوا للقلق من التمويل العقاري

فتح حسن حسين رئيس مجلس إدارة شركة الأولى قلبه في حوار شيق ومثمر مع “بروباجندا”، وتحدث في كل ما يخص التمويل العقاري بمصر، ودور الشركات في دعم الاقتصاد القومي وحل مشكلة الإسكان التي تواجه المجتمع المصري، وكيف تستطيع الحصول على وحدة سكنية تستطيع استثمارها عن طريق التمويل العقاري.

حوار  – محمد ناقد:

وإلي نص الحوار

  • كيف كانت بداية شركة الأولى؟

شركة الأولى ابتدت منذ عام 2004، ووصل رأسمالها المدفوع إلي 400 مليون جنيه، ومن أهداف تأسيسها مساعدة الحكومة في المشروع القومي للإسكان، والشركة كان دورها مساعدة الحكومة والبنوك في تمويل المشروع القومي للإسكان، وتم تمويل أكبر حصة فيه بحوالي مليار جنيه تقريبًا، والمشروع انتهى تقريبا من 4 سنوات، وقامت الشركة بإعادة هيكلة مالية في 2013 نتج عنها ان الشركة أصبح لديها فائض مالي كبير، ونظرًا للفائض الكبير ابتدت الشركة تستثمر في مجالات مرتبطة بالتمويل العقاري والقطاع ككل، وكان أول نشاطها شركة التأجير التمويلي لانها مرتبطة بالقطاع العقاري، ثم تم تأسيس شركة استثمار عقاري . واستراتيجية الشركة مبنية على التكامل بين الثلاث شركات.

  • كيف واجهت شركة الأولى في بداية عهدها بثقافة المجتمع واختلاف معتقداتهم على فكرة التمويل؟

الثقافة المجتمعية بالفعل مشكلة ومازالت قائمة لا اعتقد انه تم حلها كشركات وكمجتمع مطلوب مننا دور أكبر كشركات، وبالتالي هناك تعاون مع هيئة الرقابة المالية في اننا ننشر ثقافة التمويل العقاري سواء مع الإعلام او الهيئة التي نساهم معاها في حل هذة المشكلة.

  • ماذا تعني كلمة التمويل العقاري؟

من وجهة الشاب المتخرج من الجامعة هنقوله “هتحوش في العقار”، بمعنى انه لا يستطيع السكن في وحدة بمبلغ كبير في بداية حياته، وبالتالي نحن نتيح له مكان يستطيع ان يدخر فيه التمويل العقاري، بحيث انه بعد فترة يكون لدية رأسمال تم “تحويشه” في هذة الوحدة ممكن يبيعها وينتقل من وحدة صغيرة إلي وحدة أكبر ، وفي نهاية حياته الوظيفية يستطيع بيع هذة الوحدة بمبلغ كبير يستطيع ان يتقاعد ويكون استثمر مبلغ من المال، في البداية يستطيع الحصول على قرض طالب ويسدده بعد لتخرج من الجامعة وبعد العمل يسدد باقي القرض.

  • يستطيع طالب الجامعة التوجه لشركة الأولى للحصول على التمويل العقاري.. كيف يحصل على هذا القرض وما هي الأوراق المطلوب؟

المطلوب فقط حاجتين، أولا إطلاع الشركة على الوحدة السكنية وثانيا كيفية السداد بمنتهى البساطة، وذلك على حسب مقدرة الطالب وخططه في التسديد والشركة ستحدد كيفية السداد.

  • هل هناك سقف للقرض؟

هناك سقف القانون حدده بالنسبة للسداد انه لا يزيد عن 40% من دخل الشخص، والأهم ان يكون للشخص وظيفة ثابته سواء حكومية أو قطاع خاص، المهم يتقدم بخطاب من حهة العمل   توضح مرتبة الأساسي، بعدها الشركة تحدد المبلغ الذي ستطيع الحصول عليه.

  • هل ممكن شركة الأولى توفر مكان ووحدة مناسبة؟

نشاط الشركة  كتمويل عقاري هو التمويل، ولكن ممكن عن طريق شركة الاستثمار العقاري لدينا مشرعاتنا ممكن نعرض عليه بعض الوحدات السكنية أو في المؤسسات الحكومية نعرض عليه منها.

  • ما هي الأسباب التي تجعل الشاب يقلق من الإقدام على التمويل العقاري؟

لا يوجد ما يدعوا للقلق، عدم المعرفة هو السبب، البعض يتخوف من المستندات، والبعض الآخر من سعر الفائدة، موضحا ان الاستثمار في الوحدة على المدى الطويل يغطي أي تكلفة، خاصة مع تضاعف سعرها أكثر من 3 مرات، في الخارج، هي قائمة في الأساس على الإقتراض، هناك الثقافة مختلفة لكن لدينا في مصر هناك نقص في هذا الفكر وعدم معرفة، والناس غير مهتمة بالأمور المالية لانة لا يوجد لدينا ثقافة مالية وكيف نستثمر أموالنا

وأوضح ان من دور الشركة تمويل المشروعات سواء للأفراد أو الشركات مشيرًا إلى اننا نمول أيضا شركات المطورين العقارين بشراء الشيكات لتوفير لهم السيولة.

  • نبذة سريعة عن كل شركة ؟

بالنسبة للتأجير التمويلي، أصوله أكبر من التمويل العقاري فحصته في السوق حوالي 10 مليارات جنيه ، أما التأجير التمويلي يصل إلي حوالي 20 مليار جنيه وبالتالي حجم السوق أكبر وعدد الشركات في التمويل العقاري 6 شركات فقط افي حين التأجير التمويلي عددها أصعاف شركات التمويل، والمجالات التي تعمل فيها تفيد الاقتصاد القومي وبالتالي التأجير التمويلي مجاله أوسع ونسبه نموه أسرع وفائدته للمستثمر مباشرة غير التمويل العقاري.

  • ما هي اليات العمل؟

المهم في التأجير التمويلي يبتدي مع المستثمر منذ اللحظة الأولى، ألتمويل العقاري يكون في آخر مرحلة، والشركة بدأت تدخل في كل مراحل الاقتصاد

  • المؤسسات المالية والبنوك تقوم بنفس الدور لماذا يلجأ العميل للشركة بعيدا عن البنوك؟

بمنظور أوسع هناك تمويل مصرفي، والذي يميز الشركة عن البنوك السرعة في الإجراءات والعميل لدية الاختيار ما بين الشركات والبنوك، ولكن البنك لدية العديد من الإدارات وتخصصات أكثر، وبالتالي دورة يكون متشعب عكس الشركات العقارية التي تكون تخصصها التمويل العقاري، بالنسبة للتأجير التمويلي الموضوع أسهل وابسط وتكون المنافسة على نفس المستوي، ومن الحاجات المهمة ان الشركة قامت بتمويل محطات كهرباء

  • بالفعل تم الإعلان عن صفقة تمويل شركة مصر الجديدة لإنشاء محتطي كهرباء هل هناك تفاصيل؟

شركة مصر الجديدة أعلنت عن الصفقة لان لديها التزامات بخصوص الأفصاحات لإنها مدرجة في البورصة، وعادت نكون متحفظين أكثر في الإعلان، الصفقة عبارة عن تمويل بـ 500 مليون جنيه لتمويل محطات كهرباء، وحصلنا على الصفقة عن طريق مناقصة بين العديد من الشركات.

  • هل فكرت شركة الأولي انها تدخل شريك مع الحكومة ؟

في الواقع حاليا لا،  الشركة مزالت محدودة ولكن الحكومة لديها مشروعات ضخمة وشركة الأولى مملوكة لجهات كلها معروفة فهناك حصة لدى هيئة المجتمعات والتأمينات على الحياة وألأوقاف وبنك الاستثمار القومي والشركة القابضة للتشييد والبناء فبالتالي الشركة مرتبطة بالمساهمين بشكل كبير ومرتبطين اننا نقدم لهم أفضل خدمة.

  • ننتقل للاستثمار العقاري.. شركة الاستثمار العقاري اخر شركات الأولى حدثنا عنها؟

الشركة تعمل بطريقة مختلفة عن شركات الاستثمار العقاري،  لديها سيولة وتستثمر هذة السيولة في العقارات ولكنها لا تعمل في مجال التطرو العقاري، حتي لا تتأكل السيولة فالعمل في المطور العقاري يحتاج لوقت طويل، احنا كشركة مالية أكثر منها شركة عقارية مرتبطين أكثر ان يكون لدينا أرباح كل سنة، فشركة الاستثمار الأخيرة دورها شراء وحدات سكنية في مشروعات محددة وجاهزة ثم يتم بيعها، وذلك لتحقيق هدفين، الهدف الأول نشتري بمبالغ كبيرة تصل لـ 30 او 40 مليون فالمطور العقاري يعطيني خصومات وبعد ان نقوم ببيعها يكون بنفس السعر الذي يبيع به المطور العقاري، وبالتالي الشركة تحقق مكسب مرتين، الأول الفرق بين البيع والشراء والفائدة الثانية اننا نمولها عن طريق التمويل العقاري .

  • ما هي الأماكن التي حصلت عليها الشركة؟

احنا استثمرنا في 3 مشروعات، مشروعين في أكتوبر، المشروع الأول تابع للشركة القابضة في أكتوبر في حدود مليون جنيه للوحدة في مساحة 150 متر تقريبًا في أماكن مميزة، والمشروع الثاني أيضا في أكتوبر والمساحات أكبر والوحة في حدود 2.5 و 3.5 مليون جنيه والثالث في الساحل الشمالي، والميزة في هذة المشروعات ان الشخص يشتري هذة الوحدات بالتقسيط على المدة الذي يحددها ويستلم الوحدة اليوم.

رابط مختصر
2017-05-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا