فرح الزاهد تروي تجربتها مع مرض الوسواس القهري: كابوس قد يصل للانتحار

بروباجنداآخر تحديث : الأربعاء 4 أغسطس 2021 - 11:25 مساءً
فرح الزاهد تروي تجربتها مع مرض الوسواس القهري: كابوس قد يصل للانتحار

روت الفنانة فرح الزاهد تجربتها مع مرض الوسواس القهري، موضحة أنه تم تشخيصها به طبيا، وليس كما يعتقد البعض بأنه مجرد نظافة زائدة مثلا، أو أنه ليس مرضا من الأساس.

أوضحت “فرح” خلال حوارها مع الإعلامية منى الشاذلي ببرنامج “معكم” على قناة cbc، أن الوسواس القهري ليس مجرد مرض بل “كابوس” يؤذي حياة الإنسان، ولا مجال لاعتباره مادة للسخرية، مضيفة: “ده مش مرض نهزر وندعيه..بالعكس ده مرض في ناس بتنتحر بسببه، هو كذا نوع، أنا عندي 3 أنواع منه”.

تابعت: “عرفت من وأنا صغيرة إن أنا بعمل حاجات مش طبيعية، مش كل الناس بتعملها، يعني مثلا من وأنا عندي 7 سنين كل شوية بتأكد أنا قفلت دولابي ولا لأ أكتر من 20 مرة .. محدش يلمس حاجتي لو حد لمسها أعيط، ولا حد يقرب من أوضتي ولا حتى إخواتي.. مبيدخلوش أوضتي، ولو حد دخل هقعد أنضفها يومين مثلا، لدرجة إن دولابي كان لونه بينك بقى أبيض عشان بنضفه جامد وبغسله باستمرار”.

تضيف فرح الزاهد أن تجربتها مع هذا المرض ليست سهلة، بل تجعلها تشعر وكأن شخصا آخر بداخلها يجعلها تقوم بهذه التصرفات رغما عنها، قائلة: “تجربتي مع المرض ده كأنه شخص جواكي بيقولك تعملي حاجات إنتي عارفه إنه مش لازم تعمليها وإن هي غلط بس انتي مجبرة تعمليها.. أنا باب عربيتي مكسور عشان بهبده جامد عشان اتأكد إنه اتقفل أكتر من مرة، لدرجة الغفير اللي عندنا بيقولي والله يا أستاذة لو العربية بتتكلم كانت اشتكت منك في القسم”.

رابط مختصر
2021-08-04 2021-08-04
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا