حصاد وزارة الخارجية خلال 2020 لتعزيز العلاقات المصرية الأوروبية

بروباجنداآخر تحديث : الخميس 31 ديسمبر 2020 - 1:31 صباحًا
حصاد وزارة الخارجية خلال 2020 لتعزيز العلاقات المصرية الأوروبية

شهد عام 2020 نشاطًا مكثفًا للعلاقات المصرية الأوروبية، حيث استمرت وزارة الخارجية في الاضطلاع بدورها نحو الإعداد والمشاركة في عدد من الزيارات الرسمية الهامة ورفيعة المستوى بين مصر مع الدول الأوروبية التي من شأنها تعزيز العلاقات بين الجانبين في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك.

ونستعرض فيما يلي أبرز الأنشطة التي اضطلعت بها وزارة الخارجية خلال العام 2020:

أولا.. اللقاءات والزيارات الرسمية على المستوى الرئاسي والوزاري

1. الإعداد لمشاركة رئيس الجمهورية في قمة برلين حول ليبيا، وقمة بريطانيا أفريقيا للاستثمار، والقمة العالمية للقاحات التي استضافتها بريطانيا عبر وسائل التواصل المرئي، وزيارة الرئيس إلى قبرص في إطار آلية التعاون الثلاثي بين مصر وقبرص واليونان، وكذا زيارة ثنائية إلى اليونان، كما قام بزيارة دولة إلى فرنسا.

2. المساهمة في إتمام زيارات كل من رئيس المجلس الأوروبي، ورئيس بيلاروسيا، بالإضافة إلى زيارة رئيس وزراء بلغاريا إلى مصر، وكذا استقبال الرئيس لعدد من وزراء الخارجية الأوروبيين من بينهم، وزير خارجية اليونان، وفرنسا، وإسبانيا، وأرمينيا.

3. الإعداد للاتصالات الهاتفية التي أجراها رئيس الجمهورية مع كل من الرئيس الروسي، والرئيس التشيكي، والرئيس الروماني، والرئيس القبرصي، ورئيس الوزراء الإيطالي، وكذا الاتصالات المتعددة التي تمت بين الرئيس ونظيره الفرنسي، ورئيس الوزراء البريطاني، ورئيس الوزراء اليوناني، ورئيس المجلس الأوروبي.

4. مشاركة وزير الخارجية في فعاليات الدورة 56 لمؤتمر ميونيخ للأمن، بالإضافة إلى زيارات إلى كل من موسكو، وباريس، وبروكسل، واليونان، فضلًا عن المشاركة في اجتماع وزراء خارجية “ترويكا” الاتحاد الإفريقي وروسيا عبر وسائل التواصل المرئي.

5. استقبال وزير الخارجية نظراءه من قبرص واليونان وفرنسا وإيطاليا لتناول الشأن الليبي، بالإضافة إلى استقبال وزير الشئون الاقتصادية والبحث والتعليم السويسري، وكذا رئيس البرلمان النمساوي، إضافة إلى استقبال عدد من نظرائه الأوروبيين، بداية بنظيره اليوناني، لتوقيع اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر واليونان، كما تم عقد اجتماع وزراء خارجية آلية 3+1 (مصر واليونان وقبرص+ فرنسا) لمناقشة الأوضاع في شرق المتوسط، فضلاً عن استقبال وزراء خارجية بريطانيا، وإستونيا، وفرنسا ومالطا والدنمارك وأرمينيا، والمجر، وإسبانيا، وكذا الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي.

6. إجراء وزير الخارجية اتصالات مع نظرائه في كل من بريطانيا، وإستونيا، وألمانيا، وصربيا، وفرنسا، وروسيا، وأرمينيا، وبلجيكا، ومالطا، وإسبانيا، ومفوض الاتحاد الأوروبي لسياسة الجوار، كما شاركت الوزارة في الإعداد لزيارة نائب مدير مكتب الرئيس الأوكراني للعلاقات الدولية إلى مصر.

ثانيا.. جهود استئناف السياحة

1. ساهمت وزارة الخارجية في الإعداد لزيارة وزير السياحة والآثار خلال شهر أغسطس 2020 إلى كل من التشيك وبولندا، وذلك للتباحث مع المسئولين في البلدين حول سبل دعم وتشجيع السياحة الوافدة إلى مصر، وقد أعقب الزيارة قرار التشيك باستئناف الطيران العارض والسياحة إلى الغردقة وشرم الشيخ.

2. شهد النصف الثاني من العام اتصالات مكثفة بين وزارة الخارجية ووزارة السياحة والآثار وبعثاتنا في الدول الأوروبية، وكذا السفارات الأوروبية في القاهرة للعمل على عودة السياحة الأوروبية الوافدة إلى مصر في أعقاب البدء التدريجي في رفع حظر الطيران، وقد ساهمت هذه الجهود في اتخاذ عدد من الدول الأوروبية قرارات بعودة حركة السياحة إلى مصر من خلال استئناف الطيران العارض إلى مدينتي الغردقة وشرم الشيخ، وهي بيلاروسيا وأوكرانيا وفرنسا والتشيك وسويسرا، كما عاود الجانب الروسي تسيير رحلاته إلى مطار القاهرة مجدداً.

وتحرص وزارة الخارجية على موافاة سفاراتنا في الدول الأوروبية بالإجراءات الاحترازية المطبقة في المدن الساحلية بصفة مستمرة لنقلها إلى دول الاعتماد لتشجيعها على استئناف السياحة إلى مصر.

ثالثا.. جولات المشاورات السياسية على مستوى كبار المسئولين

1. شهد العام الحالي نشاطًا مكثفًا فيما يتعلق بعقد جولات مشاورات سياسية مع العديد من الدول الأوروبية على مستوى مساعدي وزير الخارجية. ففي بداية العام تم عقد جولات مشاورات بالقاهرة مع كل من إستونيا والسويد وهولندا وأرمينيا، ومع كل من إيطاليا وإسبانيا في روما ومدريد على الترتيب. في سياق متصل، وعلى الرغم من تداعيات جائحة كورونا، فقد شهد عام 2020 كذلك عقد جولات مشاورات سياسية “افتراضية” مع كل من التشيك وبلجيكا، وبولندا، وإيرلندا، والبرتغال، ولاتفيا.

2. قام مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية بجولة إلى منطقة غرب البلقان خلال شهر ديسمبر شملت كلًا من ألبانيا وبلغاريا وصربيا ورومانيا، تم خلالها عقد جولات مشاورات سياسية مع هذه الدول الأربع، بالإضافة إلى إجراء عدد من المقابلات مع المسئولين بهذه الدول للتباحث حول سبل تعزيز التعاون المشترك، وتناول العديد من الملفات الإقليمية والدولية. وتجدر الإشارة إلى أن كافة هذه الجولات من المشاورات شهدت إلى جانب الموضوعات السياسية، تناولاً مكثفاً لبحث سبل تعزيز التبادل التجاري بين مصر وهذه الدول، وزيادة حجم الاستثمارات الأوروبية في مصر، وكذا نقل تكنولوجيا الإنتاج الأوروبية المتطورة إلى مصر.

3. كما شاركت وزارة الخارجية في عدد من الاجتماعات لكبار المسئولين بالاتحاد من أجل المتوسط، ومؤسسة آنا ليند الثقافية.

أنشطة متنوعة

1. نجحت جهود وزارة الخارجية، التي بدأت منذ نحو عامين، بالتنسيق مع الجهات المصرية المعنية، في التوقيع على اتفاق المشاركة المصرية البريطانية يوم 5 ديسمبر 2020، وذلك لتنظيم العلاقات بين الجانبين في شتى المجالات عقب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

2. ساهمت وزارة الخارجية، بالتنسيق مع وزارة البترول والثروة المعدنية، في الإعداد لعملية التوقيع على ميثاق تدشين منتدى الغاز في شرق المتوسط، كما ساهمت في الإعداد للإجراءات الخاصة بتوقيع اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان.

3. عملت وزارة الخارجية كذلك على استثمار علاقات مصر الوطيدة مع مختلف الدول الأوروبية، من أجل تنسيق الجهود في احتواء انتشار جائحة كورونا، من خلال تبادل المستلزمات الطبية الزائدة عن الحاجة والمخصصة لمواجهة انتشار الفيروس مع الدول الأوروبية الصديقة.

رابط مختصر
2020-12-31
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا