ترمب يٌغرد من جديد.. ولكن خارج السرب| بقلم عثمان فكري

بروباجنداآخر تحديث : الأربعاء 14 يوليو 2021 - 1:35 صباحًا
ترمب يٌغرد من جديد.. ولكن خارج السرب| بقلم عثمان فكري

كتب .. عثمان فكري من أمريكا

الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب اتهم فيسبوك وتويتر وجوجل بالرقابة غير القانونية ومخالفة الدستور ورفع دعوى قضائية ضد هذه المجموعات ورؤسائها ويٌذكر أن ترامب محظور على مواقع التواصل الاجتماعي على خلفية الهجوم على مبنى الكونجرس (الكابيتول) خلال جلسة الموافقة على فوز منافسه الديمقراطي جو بايدن يوم 6 يناير مطلع العام الجاري ترامب اتهمهم في الدعوى القضائية التي تقدم بها بممارسة رقابة غير قانونية ومخالفة للدستور ويأتي ذلك على خلفية إقصائه من شبكات التواصل الاجتماعي الكبرى.

ترامب قال وهو يمارس لعبته المفضلة الجولف في النادي الشهير الذي يملكه في بيدمينستر في ولاية نيوجيرسي نخوض معركة سنكسبها لكن فرص أن تؤدي هذه الشكاوى إلى نتيجة ضئيلة للغاية وشدد ترامب الذي كان الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة ويتطلع إلى الترشح في انتخابات 2024 الرئاسية أن السوشيال ميديا منحت سلطة استثنائية لمجموعات التكنولوجيا العملاقة.

وأوضح ترامب أمام عدد من المدعوين أنه تقدم بشكاوى جماعية ضد هذه المجموعات بما فيها فيسبوك وجوجل وتويتر ورؤسائها مارك زوكربرج و سوندار بيتشاي وجاك دورسي على التوالي.

وأفاد ترامب أن رؤساء المجموعات الثلاثة يطبقون رقابة غير قانونية “وأنه لا دليل أفضل على أن مجموعات التكنولوجيا العملاقة خرجت عن السيطرة من أنها حظرت رئيس الولايات المتحدة أثناء ولايته” على منصاتها.

صدق ترامب هذه المرة وكلامه صحيح فإن هذه الشركات العملاقة أصبحت تملك الكثير من القوة والنفوذ والمال وأيضا تملك رقابة مكنتها من حجب ومنع رئيس أقوى دولة في العالم وقبل مغادرته منصبه بايام من أن يٌمارس أحب عاداته الى نفسه وهي أن يٌغرد على تويتر ويٌخاطب أنصاره عبر الفيسبوك وبعد أن كانت تغريدات ترمب ترفع أسهم البورصات العالمية وتٌحرك الأسواق وتثير الكثير من الجدل.. لم يعد بإمكانه أن يٌغرد سوى خارج السرب.. وللحديث بقية.

رابط مختصر
2021-07-14 2021-07-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا