الطيب: الإساءة إلى نبينا الكريم ليست حرية رأي بل دعوة صريحة للكراهية والعنف

بروباجنداآخر تحديث : الخميس 3 سبتمبر 2020 - 3:09 مساءً
الطيب: الإساءة إلى نبينا الكريم ليست حرية رأي بل دعوة صريحة للكراهية والعنف

أدان فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، الإساءة إلى نبينا الكريم سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم.

حيث قال من خلال صفحته الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “نبينا صلى الله عليه وسلم أغلى علينا من أنفسنا، والإساءة لجنابه الأعظم ليست حرية رأي بل دعوة صريحة للكراهية والعنف وانفلات من كل القيم الإنسانية والحضارية وتبرير ذلك بدعوى حماية حرية التعبير هو فهم قاصر للفرق بين الحق الإنساني في الحرية والجريمة في حق الإنسانية باسم حماية الحريات”.

يذكر أن مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية، كانت قد أعادت قبل أيام نشر رسوم مسيئة للنبي محمد -صلى الله عليه وسلم.

رابط مختصر
2020-09-03 2020-09-03
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا