الصحف المصرية تبرز لقاء الرئيس السيسي بوزراء ومسئولي الإعلام العرب

بروباجنداآخر تحديث : الجمعة 18 يونيو 2021 - 10:45 صباحًا
الصحف المصرية تبرز لقاء الرئيس السيسي بوزراء ومسئولي الإعلام العرب

اهتمت الصحف المصرية الصادرة، صباح اليوم الجمعة 18 يونيو، بعدد من الموضوعات على رأسها نشاط الرئيس السيسي والذي شمل استقبال وزراء ومسؤولي الإعلام العرب واستقباله وزير التجارة السعودى لبحث المشروعات الاستثمارية المشتركة والاتصال الذي تلقاه الرئيس عبر تقنية الفيديو كونفرانس من رئيس وزراء ماليزيا لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك.

حيث قالت – صحيفة الأهرام – تحت عنوان “قوى التطرف والإرهاب والميليشيات لا يمكنها قيادة الدول .. السيسى: نهدف لاستقرار المنطقة.. و«الإعلام الرشيد» يسهم فى توعية الشعوب” ، إن الرئيس عبد الفتاح السيسى أكد على مبدأ إعلاء منطق ومفهوم الدولة الوطنية لتحقيق مصالح الشعوب، والانتصار دائماً لدولة المؤسسات على حساب كل فكر آخر يهدف لبث الفرقة والانقسام والفتنة بين أهل البلد الواحد، لافتا إلى أن قوى الإرهاب والتطرف والميليشيات لا تستطيع أن تقود الدول، فهى غير مسئولة وغير مدركة لمتطلبات الدولة وغير منسجمة مع توجهاتها، ولذلك فهناك أهمية كبرى لدور الإعلام الرشيد فى هذا الإطار لتوعية الشعوب بصورة مجردة وواقعية.

وجاءت تصريحات الرئيس خلال استقباله أمس وزراء ومسؤولى الإعلام العرب، على هامش انعقاد الدورة العادية (51) لمجلس وزراء الإعلام العرب بجامعة الدول العربية، بحضور كرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.

وصرح المتحدث باسم الرئاسة بأن الرئيس رحب بوزراء الإعلام العرب، مؤكدا حرص مصر على تعزيز دور الإعلام العربى والوطني، ليواكب الطفرات فى مجال الإعلام خلال السنوات الأخيرة، نظرا لأهميته الإستراتيجية في مساندة الجهود الوطنية في تحقيق الاستقرار والتنمية، من خلال المساعدة في رصد مطالب الجماهير، وتوعية الرأى العام بدعم مؤسسات الدولة، وبمخاطر التماشى مع الدعوات الهدامة التي تستهدف نشر الفوضى، والتحذير من الأهداف الخبيثة للجماعات الإرهابية، وتفنيد مزاعمها المغلوطة التي تتعارض كليا مع تعاليم الإسلام، وتستهدف بالأساس المساس بكيان الدولة الوطنية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن المشاركين أعربوا عن تشرفهم بلقاء الرئيس، مثمنين الإنجازات التى تشهدها مصر تحت قيادته على جميع الأصعدة، سياسيا وتنمويا واقتصاديا واجتماعيا، والتى تقدم نموذجا يحتذى به للأمة العربية فى التقدم والازدهار والرؤية المستقبلية لتحقيق التنمية المستدامة، مشيرين لدور مصر، كمركز ثقل للحفاظ على استقرار الوطن العربي بأكمله.

وفي الأخبار.. أبرزت الصحيفة تحت عنوان “السيسي يبحث مع رئيس وزراء ماليزيا تعزيز علاقات التعاون الثنائى” تلقي الرئيس عبد الفتاح السيسى، أمس، اتصالا، عبر تقنية الفيديو كونفرانس من محيى الدين ياسين، رئيس وزراء ماليزيا.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاتصال تناول تبادل الرؤى حول سبل تعزيز علاقات التعاون بين البلدين الصديقين، بالإضافة إلى تناول أبرز القضايا ذات الاهتمام المشترك على الصعيديّن الإقليمي والدولي.

وأكد رئيس وزراء ماليزيا تطلع بلاده إلى تطوير علاقات التعاون الثنائى مع مصر، خاصةً على الصعيد الاقتصادى والصناعى والتجارى والتعليمي، وذلك في ضوء التطور الكبير واللافت فى مناخ الاستثمار والأعمال في مصر، والذي تجسد في سلسلة المشروعات القومية الكبرى، والتي توفر فرصاً عديدة واعدة للتعاون والاستثمار، وهو الأمر الذي يهدف إلى تنشيط العلاقات بين البلدين الصديقين وإعادتها إلى المستوى المأمول.

من جانبه؛ رحب الرئيس بفتح آفاق جديدة للتعاون مع ماليزيا، خاصةً على المستوى التجارى والصناعى فى ظل وجود آفاق رحبة للتعاون بين البلدين فى هذا المجال، فضلاً عن كون مصر البوابة الرئيسية لدول القارة الأفريقية والشرق الأوسط وبالمقابل تعد ماليزيا البوابة الأساسية لمنطقة الآسيان.

أما – صحيفة الجمهورية – فقالت تحت عنوان “بتوجيهات من الرئيس السيسي.. اللواء عباس كامل يزور ليبيا” وصل أمس اللواء عباس كامل رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، إلى مدينة بنغازي استكمالا لزيارته الحالية إلى ليبيا والتى استهلها بزيارة العاصمة الليبية طرابلس فى إطار الجهود المصرية لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين.

والتقى رئيس المخابرات العامة المصرية خلال زيارته لبنغازي، بالمشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الوطنى الليبيي، حيث أعرب اللواء عباس كامل عن تقدير مصر لجهود وتضحيات أبناء الجيش الليبى فى محاربتهم للإرهاب وحفاظهم على مقدرات الشعب الليبي، ومؤكدا استمرار الجهود المصرية لدعم الاستقرار بليبيا.

وأشار إلى أهمية المؤسسة العسكرية الليبية فى تأمين الاستحقاقات القادمة وفى مقدمتها الانتخابات العامة المقررة.

ومن جانبه، أكد المشير حفتر، تقديره العميق للاهتمام الذى يوليه الرئيس عبد الفتاح السيسي لليبيا والدور المؤثر الذى تلعبه مصر من أجل إنجاح الجهود السياسية وإعادة الاستقرار في ليبيا.

فيما تناولت – صحيفة المصري اليوم – تحت عنوان “مشروعات واستثمارات جديدة تجمع مصر والسعودية” ، تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي التي قال فيها إن ما يجمع مصر والسعودية علاقات تاريخية ممتدة وراسخة على جميع الأصعدة، وموقف مصر الثابت من دعم أمن واستقرار المملكة، والذى يُعتبر جزءًا من أمن مصر القومي.

وشدد الرئيس- خلال استقباله وزير التجارة السعودي، الدكتور ماجد بن عبدالله القصبى، أمس- على الدعم الكامل لتعزيز حركة التجارة البينية والمشروعات الاستثمارية المشتركة بين البلدين فى مختلف المجالات التنموية، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين، مشيرًا إلى حرص الحكومة على التواصل المنتظم مع المستثمرين السعوديين لدعم أنشطتهم فى مصر.

من جانبه، أكد «القصبى» قوة وخصوصية العلاقات التى تربط بين البلدين الشقيقين ودور مصر المحورى بالمنطقة، وما تمثله من دعامة رئيسية للأمن والاستقرار بالوطن العربى، مُثمِّنًا النهضة التنموية الشاملة التى تشهدها مصر بقيادة الرئيس خلال السنوات الماضية منذ بدء عملية الإصلاح الاقتصادى وتوفير مناخ جاذب للاستثمار وتعزيز بيئة الأعمال، وإقامة المشروعات الكبرى الجارى تنفيذها فى مختلف ربوع مصر، وما توفره من فرص استثمارية متنوعة وواعدة فى جميع القطاعات، ما أحدث نقلة نوعية لافتة فى جميع نواحى الحياة فى مصر.

وأوضح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى لرئاسة الجمهورية، أن اللقاء شهد التباحث حول سبل دعم مجلس الأعمال المصرى- السعودى الدور المهم فى زيادة التواصل والتفاعل بين رجال الأعمال فى البلدين واستعراض فرص الاستثمار المتاحة وبحث المشروعات المشتركة الجديدة، فضلًا عن التوافق بشأن ضرورة الاستمرار فى دورية انعقاد اللجنة المشتركة بين الجانبين لبحث سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية بين البلدين.

بينما قالت – صحيفة الوطن – تحت عنوان “الصحة: لقاحات كورونا آمنة.. وسنلاحق مروجي الشائعات ” إن الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة، أكد أن الوزارة تنفي كل يوم شائعات جديدة، وأن كل ما يثار عن وجود آثار جانبية خطيرة للقاحات أمر غير صحيح، موضحا أنّ الوزارة حذّرت من اتخاذ كل الإجراءات القانونية حيال مروجي الشائعات ضد لقاحات فيروس كورونا.

وأضاف «مجاهد»، في تصريحات لـ”الوطن”، أن هناك شائعات يومية حول لقاحات فيروس كورونا، وآخرها القول بأن أحد العلماء زعم وفاة الحاصلين على اللقاح خلال عامين، مشددًا على مأمونية وفاعلية اللقاح الذي يدخل إلى مصر، ويخضع لفحوصات وتحاليل.

وتابع المتحدث باسم وزارة الصحة، بأن الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، استعرضت مع منظمة الصحة العالمية، جهود مصر في تصنيع لقاح فيروس كورونا، بالتعاون مع شركة سينوفاك الصينية، وطلبت دعم المنظمة في الحصول على اعتماد منظمة الصحة العالمية للقاح الجاري إنتاجه الآن.

كما طلبت الوزيرة أيضا اعتماد مصنع فاكسيرا كأحد المصانع المنتجة للقاحات فيروس كورونا، والحصول على تأهيل منظمة الصحة العالمية، وناقشت الوزيرة تجربة مصر في القضاء على فيروس سي، حيث أشاد مدير عام المنظمة بالمجهود المبذول من مصر في هذا الملف، وتقدمها للحصول على الإرشاد الدولي بخلوها من فيروس سي، بعد أن كانت من أكثر الدول في معدلات الإصابة.

من جانبها قالت – صحيفة الشروق – تحت عنوان “الأطول فى أفريقيا.. انتهاء الأعمال الخرسانية بـ”البرج الأيقونى” فى العاصمة الإدارية” ، إن الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، شهد، أمس، احتفالية الانتهاء من الأعمال الخرسانية بالبرج الأيقونى بالعاصمة الإدارية الجديدة وهو أعلى برج في أفريقيا، ضمن 20 برجا، تنفذها الشركة الصينية بالمنطقة المركزية للأعمال.

وقال الجزار خلال كلمته فى الاحتفالية: “نحتفل ونوثق مراحل مختلفة لنمو وتطور الدولة المصرية، وتلك المراحل لنا فيها كثير من الشركاء ، مضيفا نشهد حاليا معدلات نمو وتسارع فى وتيرة البناء فى مصر بمختلف المشروعات، سواء التى تنفذها شركات المقاولات المصرية، أو التى يتم تنفيذها بالتعاون مع الدول الشقيقة”.

رابط مختصر
2021-06-18 2021-06-18
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا