الصحة العالمية تحذر من جائحة فيروس “نيباه” القاتل أكثر من “كورونا”

بروباجنداآخر تحديث : الأحد 31 يناير 2021 - 7:03 مساءً
الصحة العالمية تحذر من جائحة فيروس “نيباه” القاتل أكثر من “كورونا”

يطل علينا وباء جديد انتشر في الصين وبعض دول جنوب آسيا، يعرف باسم “نيباه” الفتاك.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من احتمال تفشي جائحة جديدة بسبب فيروس “نيباه”، بعد أن نوه تقرير خاص نشرته صحيفة “الجارديان” البريطانية إلى تفشي هذا الفيروس الجديد بمعدل وفيات يصل إلى 75%، وأن يتسبب بجائحة عالمية مقبلة تكون أخطر من وباء كورونا.

ما هو فيروس “نيباه”

يعتبر فيروس “بيباه” فيروس حيواني المصدر، ما يعني أنه يمكن أن ينتشر بين الحيوانات والبشر، ترتبط العدوى بـ NIV بالتهاب الدماغ، ويمكن أن تسبب مرضا خفيفا إلى شديدا وحتى الموت، تحدث حالات تفشي المرض سنويا تقريبا في أجزاء من آسيا ولاسيما بنجلاديش والهند.

بداية ظهور الفيروس

ظهر فيروس “نيباه” قبل أكثر من 220 عاما في قارة آسيا، قتل حوالي 105 من أصل 265 أصابهم بعد انتشاره في عام 1998 بماليزيا، حيث أنه يتبرعم في خلايا الإنسان والحيوان معا، خاصة في الخنازير، وبما يسمونه “خفافيش الفاكهة” المعروفة بكبر حجمها، وتنتشر في اليمن والصومال والسودان وإفريقيا الوسطى وغيرها.

ويعد “نيباه” واحد من 10 أمراض معدية تم تحديدها من قبل منظمة الصحة العالمية، على أنها أكبر خطر على الصحة العامة، خاصة في ظل عدم استعداد شركات الأدوية العالمية الكبرى للتصدي لها، كما هو الحال مع فيروس كورونا الذي لم يتم الحصول على علاج له حتى الآن، ومن المتوقع أن ينافس هذا الفيروس الجديد، فيروس كورونا المستجد بالفتك والشراسة، في حال انتشاره.

سبب إطلاق اسم “نيباه”

ويعرف الفيروس الجديد باسم “نيباه”، نسبة لاسم “sungai Nipah” بلدة في ماليزيا، وهي أول بلدة يظهر الفيروس بها، حيث ظهر عام 1998 على عامل من أبناء تلك البلدة في مزرعة لتربية الخنازير، فتك بخلاياه العصبية والتنفسية وجعله الضحية الأولى، لذلك تم تسميته بفيروس “نيباه”.

كيف ينتقل فيروس “نيباه”؟

ينتقل فيروس “بيباه” من الخفافيش إلى الحيوانات والبشر، ويمكن أن ينتقل أيضا من شخص لآخر عن طريق اللعاب، ولا يوجد في الوقت الحالي أي أدوية أو لقاحات لهذا المرض.

أعراض الإصابة بـ “نيباه

1- حمى شديدة.

2- السعال.

3- الصداع.

4- آلام بالبطن.

5- الغثيان والقيء بشكل مستمر.

6- مشاكل في البلع.

7- التهاب الحلق.

8- عدم وضوح الرؤية.

9- الإصابة بنوبات تشنج تؤدي للوفاة.

10- ضيق بالتنفس، قد يسبب الدخول في غيبوبة.

11- ارتفاع يف ضغط الدم.

12- مشاكل تنفسية حادة.

13- زيادة خفقان القلب.

تظهر الأعراض عادة في غصون 4 إلى 14 يوما بعد التعرض للإصابة بالفيروس، يظهر المرض في البداية على شكل 3 إلى 14 يوما من الحمى والصداع، وغالبا ما يتضمن علامات أمراض الجهاز التنفسي مثل السعال والتهاب الحلق وصعوبة التنفس، قد يتبع ذلك مرحلة من تورم الدماغ، حيث أن تشمل الأعراض النعاس والارتباك والتشوش الذهني والتي يمكن أن تتطور بسرعة إلى غيبوبة في غضون 24-48 ساعة.

الأكثر عرضه للإصابة بالفيروس

يؤكد التقرير الخاص بصحيفة “الجارديان”، أن أولئك الذين يخالطون الحيوانات خاصة في البيئة التي فيها الخفافيش والخنازير، هم الأكثر عرضه للخطر عن غيرهم، فأي نشاط يجعل الإنسان متصل بفضلات ولعاب هذه الحيوانات يزيد من فرص الإصابة بالفيروس وممكن في هذا الوقت أن ينقلها إلى إنسان آخر، ويكون أخطر على العاملين بالمستشفيات والقائمين عل رعاية المصابين، وكذلك المتعاملين مع الخنايز، أما خطر تسبب الموت، هو خطر على كافة الأعمار والمستويات.

طرق تشخيص فيروس “نيباه”

يتم التشخيص عن طريق الخضوع لاختبارات الدم التي توضح إذا كان الجسم يحتوي على أجسام مضادة لفيروس “نيباه” أم لا.

الوقاية من فيروس “نيباه”

عدم الاختلاط بالحيوانات، ومنع أي تواصل بالخنازير خاصة المريضة منها ولا الخفافيش، كما يجب الاستمرار بارتداء الكمامة، واستخدام المطهرات الطبية بشكل دائم.

كما يجب عدم استهلاك منتجات غذائية ملوثة بسوائل جسم الحيوانات المصابة مثل عصارة النخيل أو الفاكهة الملوثة بخفاش مصاب.

هل يشكل خطورة عن “كورونا”

الفيروس أخطر من فيروس كورونا، لأن الوفاة تحدث بنسبة 75% من الحالات، وتم ملاحظة آثار جانبية طويلة المدى على الناجيين من عدوى فيروس نيباه، بما في ذلك التشنجات المستمرة وتغيرات الشخصية.

علاج الفيروس

لا توجد علاجات محددة لفيروس “نيباه” حتى الآن، ولا يوجد له تطعيمات، ومعظم من يعانون من العدوى يصابون بغيبوبة تؤدي للموت ولكن لابد من إتباع كافة الإجراءات الاحترازية للوقاية من أي فيروس.

هذا الفيروس مقاوم للأدوية ولا توجد أي لقاحات تعالجه حاليا، ووفقا لتقرير “الجادريان” فإن معدل الوفيات به يتراوح من 40% إلى 75%، طبقا لتحليل بيانات الإصابات والوفيات الأخيرة بين عامي 1998 و 2018.

ويدخل نحو 60% من المرضى المصابين بالفيروس في حالة غيبوبة يصبحون فيها بحاجة شديدة إلى مساعدة في التنفس، ويعاني المرضى الذين تطور لديهم المرض من ارتفاع حاد لضغط الدم وارتفاع معدل خفقان القلب وارتفاع حرارة الجسم.

رابط مختصر
2021-01-31 2021-01-31
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا