الشمس تتعامد على وجه تمثال رمسيس بـ “معبد أبو سمبل”

بروباجنداآخر تحديث : الخميس 22 أكتوبر 2020 - 6:46 صباحًا
الشمس تتعامد على وجه تمثال رمسيس بـ “معبد أبو سمبل”

قال الدكتور عبد المنعم سعيد، مدير منطقة آثار أسوان والنوبة، إن الشمس تعامدت علي وجه رمسيس الثاني صباح اليوم الخميس، في تمام الساعة الخامسة و55 دقيقة، واستمرت 20 دقيقة لتعلن بداية موسم الزراعة عند القدماء المصريين.

وأضاف الأثري الدكتور عبد المنعم، أن أشعة الشمس تصل إلى صالات معبد رمسيس الثاني التي ترتفع بطول 60 مترًا داخل قدس الأقداس، لتتعامد عليها فى ظاهرة ومعجزة فلكية فريدة، كانت لفكر، أو معتقد لوجود علاقة بين الملك رمسيس الثانى ورع إله الشمس عند القدماء المصريين، مشيرا إلى أن الظاهرة الفلكية التى استمرت قرابت 33 قرنا من الزمان، يتكرر حدوثها مرتين خلال العام، إحداهما فى 22 أكتوبر والأخرى فى 22 فبراير.

وأضاف الأثرى أسامة عبد اللطيف، مدير عام آثار أبوسمبل، أن الظاهرة الفلكية الفريدة لتعامد الشمس، جسدت مدى التقدم العلمى الذى بلغه القدماء المصريون، خاصة فى علوم الفلك والنحت والتحنيط والهندسة والتصوير والدليل على ذلك الآثار والمبانى العريقة التى شيدوها والتى كانت شاهدة على الحضارة العريقة التى خلدها المصرى القديم فى هذه البقعة الخالدة من العالم.

رابط مختصر
2020-10-22 2020-10-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا