ويسألونك عن صفقة القرن.. مصر وحدها التي افتدت فلسطين بدماء أبنائها

من ناصر الى السيسي القضية الفلسطينية في قلب مصر

بروباجنداآخر تحديث : الأربعاء 29 يناير 2020 - 7:28 مساءً
ويسألونك عن صفقة القرن.. مصر وحدها التي افتدت فلسطين بدماء أبنائها

افتتاحية بروباجندا

لم تتوقف ماكينات صناعة الخوف في كل مكان عن رسم صور ضبابية مخيفة لما ستسفر عنه الأيام المقبلة في أعقاب خطة السلام التي كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن بعض ملامحها وفق ما أصطلح عليه مجازاً بـ “صفقة القرن“، تتضمن بعض محاور يراها الكثيرون أنها تنتقص من الحقوق العربية والإسلامية حيث تشترط اعتراف الجانب الفلسطيني بأن المستوطنات جزء من حدود إسرائيل ونزع أسلحة الفصائل الفلسطينية مثل الجهاد وحماس إضافة إلى إقرار القدس عاصمة غير مجزأة بل موحدة لإسرائيل .

كما تضمنت الخطة إغلاق باب العودة أمام فلسطينيي الشتات وإمهال الفلسطينيين أربع سنوات للموافقة على صفقة القرن مقابل منحهم عاصمة في “القدس الشرقية” وتشكيل لجنة مشتركة لتحويل خريطة الطريق الخاصة بالسلام، إلى جانب توفير 50 مليار دولار لمشاريع جديدة بالدولة الفلسطينية المستقبلية مع مطالبة العالم الإسلامي الاعتراف بإسرائيل والعمل على تحسين علاقة الدول العربية بتل أبيب .

ومنذ ذلك الإعلان لم تهدأ التوقعات التي ترسم سيناريوهات الخوف مما تحمله الأحداث القادمة، وتوجهت كل أنظار العالم إلى الدور المصري من هذه القضية، انطلاقاً من اعتبار مصر الشقيقة الكبرى للعرب والداعم الأول والوحيد للفلسطينيين، فقد خاضت في سبيلها حروب عديدة وبذلت من أجلها دماء زكية وأرواح طاهرة، حتى أن الكثير من الخبراء والمحللين استدعوا الظرف التاريخي المهم جدا حين طالب الرئيس الراحل محمد أنور السادات الإخوة الفلسطينيين في العام 1978 بالدخول في مفاوضات مع الإسرائيليين برعاية مصرية ودولية ‘ إلا أنهم رفضوا آنذاك حتى قال السادات كلمته الخالدة : “إذا لم يجلس ياسر عرفات علي طاولة المفاوضات الآن فلن تعلن لهم دولة بعد وفاتي”، وهو ما أثبت صحته التاريخ .

مصر الداعم الوحيد

طوال السنوات الماضية تعرضت الأراضي الفلسطينية المحتلة لاعتداءات متكررة من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلي، والشاهد الأساسي في هذه الجرائم أن مصر كانت هي الدولة الوحيدة التي تتدخل لوقف الاعتداء على الإخوة الفلسطينيين، بل أن أبواق الإعلام المأجورة في قطر وتركيا لم تكن تستحي وهي تسأل أين مصر من هذه الاعتداءات على فلسطين، وهذا ما يؤكد أن مصر هي الحصن المنيع للعرب .

فعلى مر التاريخ تحتل القضية الفلسطينية مركز الصدارة على رأس اهتمامات وأولويات القيادة السياسية في مصر، ورغم تبدل الخريطة السياسية خلال السنوات الأخيرة على نحو غير مسبوق وفي ظل اضطرابات خطيرة تشهدها عدة بلدان عربية من بينها العراق واليمن وسوريا وليبيا واليمن، إلا أن حرص مصر ومسئولياتها تجاه فلسطين لم ينخفض بل على العكس حظي بنصيب أكبر لمنع ضياع حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق في متاهة الأحداث والأزمات المتلاحقة .

ومنذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي مسئولية الحكم، بذلت مصر العديد من الجهود لتجنب أشقائنا الفلسطينيين المزيد من الخسائر على أيدي الاحتلال الإسرائيلي وحقن دماء المدنيين الأبرياء من أبناء الشعب الفلسطيني الذين يدفعون ثمن مواجهات عسكرية لا ذنب لهم فيها، فضلاً عن الجهود الإنسانية التي قدمتها مصر من خلال فتح معبر رفح لاستقبال الجرحى والمصابين الفلسطينيين والمساعدات الغذائية والدوائية للشعب الفلسطيني، ورغم خوض مصر معركتها الشاملة في ظل حربها ضد الارهاب ومواجهة المشاكل الاقتصادية المترتبة على الأوضاع الإقليمية المحيطة، إلا أن استراتيجية الرئيس ظلت ثابتة على مبادئها بتقديم كل الدعم من أجل إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية .

ولعل الانتصار الأعظم الذي أنجزته مصر لأجل صالح القضية الفلسطينية هو إقرار المصالحة بين جميع الفصائل ورعاية الحوار الفلسطيني ـ الفلسطيني الذي طالما تقطعت به السبل طوال السنوات الماضية والذي ركز على عدة مبادئ من أهمها ضرورة وضع برنامج سياسي موحد بين كل الفصائل ركيزته الأساسية توحيد الصف في مواجهة القضايا المصيرية، والاتفاق على عدم قيام أي فصيل من الفصائل أو السلطة الفلسطينية بالخروج عن البرنامج السياسي الموحد أو الانفراد باتخاذ القرار، إلى جانب تدعيم السلطة الفلسطينية وإعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية .

وقد حرصت مصر على إبلاغ الفصائل الفلسطينية منذ بداية الحوار بأنها لا تشكل بديلاً عن السلطة الفلسطينية، وأن علي تلك الفصائل إعلاء المصالح العليا للشعب الفلسطيني، وتوحيد رؤيتها مما يدفع الأطراف الدولية إلى معاودة الاهتمام بعملية السلام في الشرق الأوسط بعد أن أصبحت هذه الأطراف على اقتناع بأن ما يجرى في الأراضي الفلسطينية قد أضر بالقضية الفلسطينية .

وينطلق الموقف المصري ليس تجاه فلسطين الحبيبة فحسب، بل وكل الأشقاء العرب، من استشعار مسئولية الشقيقة الكبرى مصر لتظل القاهرة قلب العروبة النابض وعاصمة الوحدة العربية .

رابط مختصر
2020-01-30 2020-01-29
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا