ولاية تحتوي على القليل من كل شيء أمريكي| بقلم عثمان فكري

بروباجنداآخر تحديث : السبت 7 نوفمبر 2020 - 8:14 صباحًا
ولاية تحتوي على القليل من كل شيء أمريكي| بقلم عثمان فكري

كتب .. عثمان فكري من أوهايو

نتائج الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية لم تحسم بعد، حيث ما تزال عمليات فرز الأصوات جارية خصوصا في ولايات: ميشيغان، ويسكونسن، بنسلفانيا وأظهرت النتائج الأولية غير الرسمية حصول نائب الرئيس الأمريكي السابق الديمقراطي جو بايدن على 264 من أصوات المجمع الانتخابي مقابل 214 حصل عليها الرئيس الأمريكي الجمهوري دونالد ترامب وذلك حتى الساعة السابعة من صباح اليوم الجمعة بتوقيت ولاية أوهايو في الغرب الأوسط الأمريكي وقال ترمب إن النتائج الأولية تظهر تفوقه وأن هناك “تزويرا” وقع في الانتخابات الرئاسية دون أن يقدم أدلة تدعم هذا الادعاء بينما حث بايدن أنصاره منذ قليل على التحلي بالصبر مؤكدا على أن الديمقراطيين في طريقهم لتحقيق الفوز.

أما عن ولاية أوهايو فهي كعادتها دائما في كل إنتخابات للرئاسة الأمريكية منذ أن أصبحت ولاية في عام 1803 وهي من الولايات التي تأرجحت في التصويت للحزبين الديمقراطي والجمهوري خلال آخر عشرة انتخابات رئاسية.

منذ عام 1944 اختار أهالي أوهايو المرشح الخاسر مرة واحدة فقط حين صوتوا للجمهوري ريتشاردنيكسون المنافس للمرشح الديمقراطي وقتها وهو جون إف. كينيدي في عام 1960 أوهايو صوتت أيضا لصالح المرشح الرئاسي الفائز في كل الانتخابات منذ عام 1964 وفي 33 من 37 انتخابات رئاسية منذ الحرب الأهلية فهي ولاية “تحتوي على القليل من كل شيء أمريكي” ومنذ ظهور نظام الحزبين، لم يفز أي جمهوري برئاسة أميركا دون الفوز بولاية أوهايو، وفاز اثنان فقط من الديمقراطيين بالرئاسة الأمريكية دون الفوز بولاية أوهايو وهم: جروفر كليفلاند في السنوات 1884/1892 وجون ف. كينيدي في عام 1960.

أوهايو ولاية رئيسية في ساحة المعركة الرئاسية، كانت ضرورية لإعادة انتخاب الرئيس جورج دبليو بوش في عام 2000 لأنه فاز هناك بمايقرب من أربع نقاط.

تلك الانتخابات، فاز بوش بالولاية بنسبة 51٪ من الأصوات كما كانت أوهايو محل نزاع شديد أيضا في عامي2008 و2012، حيث فاز باراك أوباما بفارق ضئيل في كلتا المناسبتين وفي الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016، فاز دونالد ترامب في أوهايو بفارق 8.13 نقطة أوهايو تمتلك الآن أقل عدد من الأصوات الانتخابية (المجمع الانتخابي) منذ عام 1828، عندما كان لديها 16 صوتا انتخابيا لكن إجمالي الأصوات الانتخابية الرئاسية في ولاية أوهايو يتراجع منذ عقود بالنسبة للانتخابات الرئاسية من 2012 إلى 2020، كان لدى أوهايو 18 صوتا انتخابيا بعد أن كان لديها 20 في انتخابات 2004 و2008، و26 صوتا في السنوات 1964/1968.

خسرت أوهايو صوتين انتخابيين بعد نتائج تعداد السكان في الولايات المتحدة لعام 2010، وتركها مع 18 صوتا انتخابيا للانتخابات الرئاسية في 2012 و2016 و2020 أوهايو صوتت هذه السنة لصالح الرئيس الجمهوري دونالد ترامب وحصل منها على 18 صوتا انتخابيا يمثلون الولاية في المجمع الانتخابي.

في حال فوزه، فإنها تكون قد فعلت ما كانت تفعله منذ عام 1964، أما في حال فوز نائب الرئيس السابق الديمقراطي جو بايدن فإنهاستكون قد كسرت المألوف في اختيار المرشح الخاسر للمرة الثانية منذ عام 1944.

والى حين إعلان نتائج الإنتخابات الرئاسية الأمريكية بشكل رسمي ونهائي وفوز جو بايدن المٌرشح الديمقراطي .. للحديث بقية

رابط مختصر
2020-11-07 2020-11-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا