وزير المالية الألمانى: أفريقيا يجب أن تكون منطقة للتعاون وليس للتنافس

قال وزير المالية الألمانى فولفجانج شويبلة إن أفريقيا تلعب دورا بالغ الأهمية فى الاقتصاد العالمي،سواء كان ذلك على صعيد ما تملكه أفريقيا من قدرات أم ما تمثله من مخاطر، ومن هنا جاءت مبادرة ألمانيا من أجل التعاون مع أفريقيا، على اعتبار أن ألمانيا هي الرئيس الدورى الحالى لمجموعة العشرين.
وأضاف شويبلة، فى حديث له لجريدة “لوموند” الفرنسية، أن هذه المبادرة لاقت صدى لدى غالبية البلدان الأفريقية، مشيرا إلى أن هذه المبادرة طويلة المدى وستظل مدرجة على جدول أعمال مجموعة العشرين لأن الأرجنتين، التى ستخلف ألمانيا فى رئاسة المجموعة، قد تعهدت بذلك.

وأوضح أن هذه المبادرة لا تسعى إلى اعتماد أداة مالية جديدة لأفريقيا إنما تهدف إلى تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار فى أفريقيا، وحول الانتقادات التى وجهتها بعض المنظمات الأهلية لهذه المبادرة ووصفها بالمجردة وأنها لا تقدم اى التزام مالى، قال شويبلة إن مجموعة العشرين ليست معنية بتقديم مساعدات مالية نظرا لأن هذه المساعدات لها قنوات أخرى مثل المساعدات فى مجال التعاون أو التنمية، وأضاف “وكما سبق أن ذكرت فإن هذه المبادرة تهدف إلى الاستثمار الخاص بطبيعة الحال لأن أفريقيا بحاجة إلى المال العام لتطوير بنيتها التحتية”.

وحول دور فرنسا فى هذه المبادرة، أوضح شويبلة أن فرنسا تلعب دورا نشيطا جدا، مشيرا إلى أن جميع شركاء ألمانيا الأوروبيين يؤيدون بقوة هذه المبادرة، فضلا عن التعاون مع كل من الصين، والهند، وأندونيسيا ودولة جنوب أفريقيا، التى تقوم بدور الوسيط، وشدد على أهمية أن يجعل الجميع من أفريقيا منطقة للتعاون وليست للمنافسة.

وردا على سؤال لماذا هذا الاهتمام الألمانى المتزايد بأفريقيا؟.. قال شويبلة “أفريقيا هى القارة المجاورة لأوروبا ولذا فالتحديات التى تمثلها هى أوروبية وليست فقط ألمانية وإذا ما فشلنا فى تهيئة الظروف المطلوبة لتحقيق الاستقرار فى أفريقيا فإن المشاكل ستضاعف، وعندها يتعين على بقية العالم وبخاصة أوروبا (…) تحمل العواقب، هذا يعني أن أزمة الهجرة فتحت أعيننا،وأننا يجب علينا أن نرفض الجمود ونأخذ على عاتقنا نصيبا من المسؤولية وتقديم مساعداتنا في عالم متكامل.

 

شاهد أيضاً

السعودية تسدد 30.8 مليون دولار لميزانية السلطة الفلسطينية

أعلن السفير السعودي بالقاهرة، أحمد بن عبدالعزيز قطان ، عن قيام الصندوق السعودي للتنمية بتحويل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *