وزير الري يطالب بتضافر الجهود للقضاء على مشكلة إهدار مياه الشرب

طالب الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، بتضافر الجهود من جميع المؤسسات والمواطنين من أجل القضاء علي مشكلة الإهدار في استهلاك مياه الشرب، خاصة أننا نواجه مشكلة حقيقية في تدبير موارد المياه في مصر على إثر الزيادة السكانية المطردة مع ثبات حصة مصر من المياه .

جاء ذلك، خلال لقاء وزير الموارد المائية والري مع المشاركين في الحلقة الحادية عشرة لملتقى الفكر الإسلامي الذي ينظمه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية التابع لوزارة الأوقاف بساحة مسجد الإمام الحسين (رضي الله عنه) والذي عقد تحت عنوان : “نعمة الماء وترشيد استهلاكها” بمشاركة الدكتور أحمد عجيبة الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، والدكتور بكر زكي عوض عميد كلية أصول الدين السابق، ولفيف من المواطنين .

وقال وزير الموارد المائية “إننا نستهلك 114 مليار متر مكعب سنويا من المياه، وحصتنا من نهر النيل نحو 60 مليار متر مكعب سنويا، وعندنا عجز 54 مليار متر مكعب، وهذه المشكلة وهذا العجز سيتفاقم في المستقبل عندما يبلغ سكان مصر 160 مليون نسمة عام 2050 و300 مليون عام 2100” .

وأوضح أن الحكومة وضعت استراتيجية لمواجهة مشكلة المياه في الفترة من 2017 وحتى 2037 تتكاتف فيها جميع الوزارات المعنية بمشكلة المياه، وقد رصدت لها ميزانية 900 مليار جنيه، تقوم هذه الاستراتيجية على (أربع تاءات) .

وتابع وزير الموارد المائية أن التاء الأولى هي الترشيد وذلك بأن يكون عندنا وعي في استخدام المياه في الشرب والزراعة وتطوير أساليب الري وطرق نقله ، وكذلك بعمل أبحاث زراعية تقلل مدد مكث المحاصيل في التربة، مما يوفر في مياه الري، أو استخلاص سلالات تقاوم الجفاف ولا تحتاج لكميات كبيرة من المياه .

وحول التاء الثانية، أوضح الدكتور محمد عبد العاطي أنها التنقية، فلابد من تنقية المياه، وذلك بمعالجة مياه الصرف الصحي والزراعي والصناعي وهذا يحتاج لمليارات الجنيهات، والتاء الثالثة هي التنمية، وذلك بأن ننمي موارد المياه بتحلية مياه البحر، وإقامة السدود لتعظيم الاستفادة من مياه الأمطار، وتقليل فواقد نظام الري، وتطوير أسلوب نقل المياه المستخدمة في الزراعة .

وأضاف أن التاء الرابعة في استراتجية الوزارة هي التوعية، وذلك بعمل مؤتمرات وندوات مثل هذه الندوة ليكون عندنا وعي بحجم المشكلة، وأننا جميعا شركاء في حلها ، وذلك بسن تشريعات جديدة في شأن استخدام المياه ، ومعاقبة المتعدي في استخدامها ، مشيرا إلى أن وسائل الإعلام لها دور كبير في هذا الجانب، كما أن كل فرد في المجتمع له دور في حل مشكلة المياه وفي القضاء على سلبيات استخدامها.

كما أكد وزير الموارد المائية أننا ينبغي أن نخاف من حجم تلك المشكلة وأن نتفاءل فى الوقت نفسه لوجود الكفاءات التي تضع الحلول لها ، فثروة مصر دائما في عقول أهلها.

بدوره ، أكد الدكتور أحمد عجيبة الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، أن الماء نعمة من أعظم النعم الإلهية، فهو أصل الحياة وعنصر التطهير، مشيرًا إلى ضرورة الحفاظ على هذه النعمة وترشيد استهلاكها وعدم الإسراف فيها، وإننا بحاجة ماسة إلى التوعية بالمحافظة على المياه بترشيدها وعدم تلوثها خاصة بعدما طفت على السطح في الفترة الأخيرة منازعات بين الدول على نسبة حصصها في المياه.

وأكد الدكتور بكر زكي عوض عميد كلية أصول الدين السابق بالقاهرة أن قضية المياه من القضايا التي اهتم بها القرآن الكريم وكذلك السنة النبوية المطهرة ، مشيرًا إلى أن الله سبحانه وتعالى أخبرنا أنه خلق الماء قبل أن يخلق الأرض والسماء ، لأنه بعلمه القديم علم أن الحياة متوقفة على وجود الماء ، فإن لم يوجد ماء فلا وجود للحياة

وأضاف أن الله (عز وجل) حين خلق الأرض جعل ثلثي مساحتها ممتلئة بالماء المالح الذي لايصلح للشرب ولا للزرع، ذلك ليكون الماء المالح بمثابة خزان المياه الذي يبقى للبشرية محفوظًا بالملح، لأن الماء العذب يفسد بالمكث الطويل، ثم يتجلى فضل الله تعالى علينا من خلال عملية استخراج الماء العذب من هذا الملح الأجاج عن طريق عملية التبخير بتسليط الشمس عليه ورفعه إلى السحاب وسوقه، حيث أراد (جل وعلا) أن يحي به الأرض الميتة، فينزله على من يشاء ويصرفه عمن يشاء بحوله وقدرته .

كما أوضح عميد كلية أصول الدين السابق بالقاهرة أن الحق سبحانه وتعالى أخبرنا أن كل الكائنات الحية بلا استثناء إنما حياتها من الماء وبالماء دائما بنعمتين في القرآن الكريم، هما : نعمة الماء، ونعمة الطعام ولهذا ينبغي علينا أن نحافظ على كل قطرة ماء، لأنها نعمة تستوجب الشكر والصيانة، وهذا من فروض الأعيان بالنسبة لنا .

كما أشار الدكتور عوض إلى أن القرآن الكريم تحدث عن نهر النيل، ولا يعني عدم ذكر الاسم صراحة عدم وجوده في القرآن ، فالسياق يدل على المعنى المراد ، قال تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ }، وقال على لسان فرعون حيث كان يتباهى بنهر النيل : { أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ }، وكذلك السنة النبوية تخبرنا بقيمة نهر النيل وتبشرنا ببقائه ، فعندما عرج برسول الله (صلى الله عليه وسلم) وكشف له الله (عز وجل) له كثيرا من أسرار الملكوت تحدث عن نهرين هما نهر النيل ، ونهر الفرات ، وقال عنهما : ( إنهما من أنهار الجنة )

وقال إن هذا يحمل دلالات عدة، منها : أنه لن ينضب ولن يجف بفضل الله تعالى إلى قيام الساعة ، لأن نعيم الجنة لا ينقطع . وكما أن الجنة لا لغو فيها ولا تأثيم كان من الواجب علينا شرعا ألا نسيء في التعامل مع النهر، وأن نشكر الله (عز وجل ) على هذه النعمة بالحفاظ عليها والصيانة لها، مشددًا سيادته على إجرام من لوث مياهه.

كما أكد أن كل من بنى مسجدا على حافة النيل أو الترع ثم وجه صرفه إلى النيل أو الترع فهو آثم، فدرء المفسدة مقدم على جلب المصلحة والضرر يزال .

شاهد أيضاً

قطاع الأمن الوطنى: مصرع 6 ارهابيين خلال مداهمة وكرهم بالعريش

تمكن قطاع الأمن الوطنى من رصد وتتبع تحركات مجموعة من العناصر الإرهابية الضالعة فى التنفيذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *