وزير الدفاع يشهد الاحتفال بانتهاء فترة الإعداد العسكرى لطلبة الكليات والمعاهد العسكرية

بروباجنداآخر تحديث : الإثنين 22 يناير 2018 - 5:16 مساءً
وزير الدفاع يشهد الاحتفال بانتهاء فترة الإعداد العسكرى لطلبة الكليات والمعاهد العسكرية

شهد الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى مراسم الاحتفال بانتهاء فترة الإعداد العسكرى لطلبة الكليات والمعاهد العسكرية الدفعات 114 حربية و72 بحرية و87 جوية و59 فنية عسكرية و49 دفاع جوى والدفعة 5 طب عسكرى و49 معهد فنى دفعة الفريق أول كمال حسن على وزير الدفاع الأسبق، والتى تضم نخبة من الدارسين الوافدين من الدول العربية الشقيقة بكل من المملكة العربية السعودية والكويت والبحرين وفلسطين واليمن.

حيث بدأت مراسم الاحتفال بعرض تضمن لمحات من الأنشطة المختلفة التى تم التدريب عليها أثناء فترة الإعداد العسكرى والتى تصور يومًا فى حياة الطالب داخل الكلية الحربية والتى تبرز نتاج تحولهم من الحياة المدنية إلى الحياة العسكرية، وقدم مجموعات من الطلبة المستجدين عرضًا رياضيًا تضمن مجموعة من الأنشطة والتمرينات والمهارات الرياضية المختلفة التى يتم التدريب عليها داخل الكلية، شملت رياضات الكاراتيه والمصارعة والجودو والملاكمة والكنغ فو واجتياز الموانع والدراجات الهوائية وكمال الأجسام، وبعض التمارين المبتكرة لرفع الكفاءة البدنية للطالب ومنها تسلق الحبال وتمارين العقلة، واستخدام الأجهزة الرياضية المختلفة لزيادة القوة العضلية والقدرة على التحمل بطرق مبتكرة، عكست المرونة وخفة الحركة والانضباط فى الأداء، فى تنافس شريف يعكس الروح المعنوية العالية لطلبة الكليات العسكرية، وجسد الطلبة بأجسادهم رقم الدفعة 114 حربية.

كما استعرض الطلبة مدى ما اكتسبوه خلال فترة الإعداد العسكرى من المهارات القتالية والتكتيكات الصغرى ومهارات الميدان وفنون الاشتباك والدفاع عن النفس والسيطرة على الخصم، واجتياز وعبور الموانع الثابتة والمتحركة متدرجة الصعوبة، وقدم الطلبة صورة للجرأة والشجاعة والإقدام من خلال مهارات التعامل مع المركبات المدرعة المعادية والسيطرة عليها من الحركة وتدميرها والتعامل مع المواقف الطارئة، والتى أظهرت مدى ما وصل إليه طلبة القسم الأساسى من قوة ومهارة فى تنفيذ المهام بكفاءة عالية تحت مختلف الظروف.

هذا وقد قدم الطلبة المهارات الأساسية فى الفك والتركيب والاستخدام للأسلحة الصغيرة فى الأحوال العادية وهم معصوبى الأعين وأثناء ارتداء القناع الواقى، وتنفيذ الرمايات التقليدية وغير التقليدية على الأهداف الثابتة والمتحركة من أوضاع الرمى المختلفة والتعامل مع كافة العدائيات بحرفية منقطعة النظير، قدمت مجموعات أخرى من الطلبة عرضًا لمهارات التعليم الأولى أظهرت مدى ما يتمتعون به من مهارة فائقة وقدرة على العمل بروح الفريق التى تؤهلهم لتنفيذ مختلف المهام، وجسد الطلبة لوحة فنية لعلم جمهورية مصر العربية.

وفى لمسة وفاء لأحد رواد العسكرية المصرية الفريق أول كمال حسن على وزير الدفاع الأسبق الذى أطلق أسمه على الدفعة 114 الجديدة، تم عرض فيلم تسجيلى أعدته إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة تضمن سيرته الذاتية ومسيرته الحافلة بالعمل والعطاء الوطنى خلال تقلده العديد من المناصب فى فترة هامة من تاريخ مصر.

ايضا اختتمت العروض بالعرض العسكرى الذى شاركت فيه مجموعات من الطلبة المستجدين من الكليات والمعاهد العسكرية المختلفة يتقدمهم حملة الأعلام، وأعلن كبير معلمى الكلية الحربية نتيجة مرحلة انتهاء فترة الإعداد العسكرى لطلبة الكليات العسكرية والمعهد الفنى للقوات المسلحة حيث بلغت نسبة النجاح 100%.

هذا وقام الفريق أول صدقى صبحى بتكريم المتفوقين وأوائل الطلبة المستجدين من طلبة الكليات العسكرية تقديرًا لتميزهم العلمى والرياضى خلال فترة الإعداد العسكرى بالكلية الحربية.

وألقى اللواء أركان حرب جمال أبو اسماعيل مدير الكلية الحربية كلمة أكد فيها أن الكلية الحربية تمثل رمزًا للعسكرية المصرية والقَلب النابض للقوات المسلحة والتى تمتد بجذورها عبر التاريخ، مشيرًا إلى رؤية القيادة العامة الطموحة من أجل تطوير العملية التعليمية فى الكليات والمعاهد العسكرية، حيث تم اختيار هذه الدفعة من بين أكثر من مائة ألف طالب من شباب مصر الأوفياء وفقًا لمنظومة علمية ومعايير دقيقة لتحقق التنافس الشريف بين أبناء الوطن.

فى نهاية الاحتفال نقل الفريق أول صدقى صبحى تقدير واعتزاز السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة لأسر الطلبة على الجهد الذى بذلوه فى تنشئة هذا الجيل من أبناء الوطن على القيم والمبادئ الأصيلة وحسن الانتماء لمصرنا الغالية.

وأكد القائد العام أن مصر تعيش ميلادًا جديدًا لدولة حديثة لا سيادة فيها إلا لشعب مصر، وأن قواتها المسلحة تثبت كل يوم ولائها لمصر ولشعبها الأبى، وأن رجالها ماضون فى تحمل المسئولية بالتعاون مع رجال الشرطة فى التصدى لكل من يحاول المساس بمقدرات الوطن وأمان شعبه، مؤيدين بعزم كل المصريين وتصميمهم على اجتثاث كل صور التطرف والإرهاب.

كما أشار إلى أن مصر ستظل وطنًا عزيزًا لكل المصريين تحميها قوات مسلحة وطنية يمتلك رجالها البسالة والشجاعة والقدرة على تنفيذ المهام بكفاءة واقتدار، بإيمانهم بأنهم جزء أصيل من شعب مصر وأنهم أبناء كل المصريين القادرون على مواجهة ما يعترى مسيرة الوطن من الشدائد والمحن خرج منها أكثر قوة وقدرة بوقوف شعبه صفًا واحدًا والتفافه حول راية الوطن.

وهنأ القائد العام الطلبة وأسرهم على ما حققوه من إنجاز طوال الفترة الماضية وتحليهم بالخلق والانضباط والاستعداد لتحمل المسئولية الوطنية فى حماية مصر والدفاع عنها، مؤكدًا اعتزاز القوات المسلحة بشباب الوطن الذين يتواصل بهم عطاء الأجيال حفاظًا على مجد الوطن وصونًا لعزته، وضمانًا حقيقيًا لحركة المجتمع نحو الغد الأفضل بما يملكونه من سواعد فتية وطاقات متجددة وولاء للوطن.

وأثنى القائد العام على أداء الطلبة الجدد الذين يخطون أولى خطواتهم نحو الحياة العسكرية بكافة مهامها ومسئولياتها التى تتطلب التحلى بمبادئ وقيم القوات المسلحة وتقاليدها الراسخة التى تعكس أسمى مبادئ التضحية والفداء لتظل مصر وطنًا آمنًا مستقرًا.

ورحب القائد العام بالدارسين الوافدين من الدول العربية الشقيقة، مؤكدًا أن القوات المسلحة ومؤسساتها التعليمية على استعداد دائم لاستقبال طلبة الدول الشقيقة والصديقة، إيمانًا منها بأن الأمن القومى العربى كل لا يتجزأ، متمنيًا لهم التوفيق ولدولهم الشقيقة كل التقدم والازدهار.

وأوصى الطلبة بالاستفادة من المنظومات العلمية الحديثة التى وفرتها القوات المسلحة لكافة المؤسسات التعليمية بهدف بناء الأجيال الجديدة القادرة على حماية الوطن والدفاع عن أمنه واستقرار شعبه العظيم، كما أثنى القائد العام على الجهد المبذول من قيادات ومعلمى وأعضاء هيئة التدريس خلال فترة الإعداد العسكرى.

حضر مراسم الاحتفال الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وقادة القوات المسلحة والشرطة المدنية وعدد من الملحقين العسكريين ومديرى الكليات العسكرية السابقين وعدد من طلبة الجامعات وأسر الطلبة المستجدين.

رابط مختصر
2018-01-22 2018-01-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا