وزير الخارجية : اتفاقية «تيران وصنافير» اعتمدت على قرار سابق من «مبارك»

قال السفير سامح شكرى، وزير الخارجية، اليوم الأحد، إن اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية المعروفة إعلاميًا باتفاقية «تيران وصنافير»، تم توقيعها بعد 11 جولة من التفاوض بين مصر والسعودية، حيث كان ممثل مصر اللجنة القومية التي تضم كبار مسؤولي وزارة الخارجية، والدفاع، والمخابرات.

وأكد «شكري» أن الاتفاقية اعتمدت على قرار الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك رقم 27 لسنة 1990، والصادر في 9 يناير، بشأن تنظيم الحدود البحرية، مؤكدًا أن هذا القرار لم يتضمن أي أساس لمصرية جزيرتي «تيران وصنافير».

وتابع وزير الخارجية أن اللجنة وضعت في اعتبارها أيضا خطاب أحمد عصمت عبدالمجيد، وزير الخارجية في 3 مارس 1990 لنظيره السعودى، بشأن سعودية تيران وصنافير بموافقة مجلس الوزراء آنذاك، وذلك بعد أن أعد دراسة حول هذا الأمر من قبل وزير الخارجية أحمد عصمت عبدالمجيد، ومفيد شهاب قائلا: «العملية الفنية للحدود البحرية مصر والسعودية تمثل إجراء كاشفًا للوضعية القانونية للقرار 27 الصادر بعد الرئيس مبارك في عام 1990».

وأضاف الوزير: «حرصًا من مصر تجاه التزاماتها الدولية ومنها معاهدة السلام وبروتوكول القوى متعددة الجنسيات، والمراقبين، تم التوصل بين السلطات المعنية والحكومة الإسرائيلية لتكون ملتزمة بكل التعهدات الدولية مع الجانب السعودي بعد نقل التبعية من مصر إلى السعودية».

وأضاف أن الحكومة الإسرائيلية أكدت التزامها بهذا الاتفاق، وأنه ليس خرقًا لمعاهدة السلام، متفهمة لذلك، مشيرًا إلى أن الأمر معروض على نواب الشعب وهم أصحاب القرار النهائي بشأن هذه الاتفاقية.

شاهد أيضاً

نيويورك تايمز: توقف كوريا الشمالية عن تهديداتها يساهم في تهدئة الأوضاع

اعتبرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن تعليق كوريا الشمالية المؤقت لتهديداتها بإطلاق صواريخ باليستية على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *