واردات الصين السنوية من النفط الخام تسجل مستوى قياسيا في عام 2019

بروباجنداآخر تحديث : الثلاثاء 14 يناير 2020 - 11:52 صباحًا
واردات الصين السنوية من النفط الخام تسجل مستوى قياسيا في عام 2019

أظهرت بيانات يوم الثلاثاء أن واردات الصين من النفط الخام ارتفعت 9.5 بالمئة على أساس سنوي في 2019، لتسجل مستوى قياسيا للعام السابع عشر على التوالي، في الوقت الذي عزز فيه نمو الطلب من المصافي الجديدة التي شُيدت في العام الماضي مشتريات أكبر مستورد في العالم للخام.

وفي العام الماضي، استوردت الصين رقما قياسيا بلغ 506 ملايين طن من النفط الخام، بزيادة 9.5 بالمئة عن مستوى 2018 بحسب بيانات من الإدارة العامة للجمارك. ويعادل ذلك 10.12 مليون برميل يوميا وفقا لحسابات رويترز المستندة إلى البيانات.

وتسجل واردات الصين من النفط مستويات قياسية كل عام منذ 2003 بحسب بيانات الجمارك من رفينيتيف أيكون.

وذكرت الجمارك أن الواردات في ديسمبر كانون الأول بلغت 45.76 مليون طن، ما يعادل 10.78 مليون برميل يوميا، لتحل في المركز الثاني فقط بعد الرقم القياسي الشهري المسجل في نوفمبر تشرين الثاني الذي بلغت فيه الواردات 11.13 مليون برميل يوميا.

وتعادل الزيادة السنوية 882 ألف برميل يوميا من المشتريات الإضافية، لأسباب على رأسها الطلب من المصافي الجديدة التي أضافت 900 ألف برميل يوميا إلى قدرات الصين لمعالجة النفط، على الرغم من أن بعض الوحدات بدأت العمل فقط في ديسمبر كانون الأول.

وأضافت هنجلي للبتروكيماويات وتشجيانغ للبتروكيماويات، اللتان تسيطر عليهما تشجيانغ رونغ شنغ القابضة، قدرات معالجة بواقع 400 ألف برميل يوميا لكل منهما، تتركز في الأساس بإنتاج البتروكيماويات. وعزز هذا واردات الصين من النفط الخام لا سيما من السعودية، مما ساعد المملكة على استعادة لقبها كأكبر مورد للخام إلى الصين من روسيا.

في غضون ذلك، بلغت واردات الغاز الطبيعي، بما في ذلك إمدادات الوقود كغاز طبيعي مسال وعبر خطوط الأنابيب، 9.45 مليون طن وهو ثالث أعلى مستوى على الإطلاق على أساس شهري.

وزادت واردات 2019 بنسبة 6.9 بالمئة إلى 96.56 مليون طن، مع تباطؤ النمو السنوي من 31.9 بالمئة وهو المعدل المسجل في 2018.

رابط مختصر
2020-01-14 2020-01-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا