هجوم على وزير قطاع الأعمال من النواب بسبب شركة الحديد والصلب

بروباجنداآخر تحديث : الخميس 21 يناير 2021 - 7:54 مساءً
هجوم على وزير قطاع الأعمال من النواب بسبب شركة الحديد والصلب

شن عدد كبير من أعضاء مجلس النواب، هجوما حادا على هشام توفيق وزير قطاع الأعمال بسبب شركة الحديد والصلب، وطالبوه بالتراجع عن قراره بتصفية الشركة والعمل على تطويرها.

حيث قال النائب محمد مصطفى السلاب: “الشعب فى حالة من الغضب، ممكن يكونوا مش فاهمين.. محتاجين نعرف الحكومة عايزة إيه؟ .. المصانع التى تملكها الحكومة يحدث فيها نهب وعدم تطوير ولا توجد عمالة مدربة والمكن بيشتغل بـ 20% بسبب ضعف الصيانة”.

وتابع: “أصعب حاجة على صاحب مصنع أنه مصنعه يتقفل”، وتابع قائلا خلال تعقيبه على البيان الذى ألقاه وزير قطاع الأعمال العام أمام الجلسة العامة لمجلس النوب اليوم: “الصناعة بتاعتنا لازم تكون مبنية على الصناعة الوطنية ويساعدها القطاع الخاص.. مفيش تسويق مش عايزين نصحى على يوم تانى ونسمع إن فى مصنع بيتصفى”.

اما النائب عمرو درويش عضو تنسيقية شباب الأحزاب فقد أكد، أن تصفية شركة الحديد والصلب خطأ “جسيم”، مطالبا الوزير بالتراجع عن قراره بالتصفية، لأن التاريخ لن يرحم.

وتابع درويش قائلا: “هناك 7500 عامل يتضررون من هذا القرار”، جاء ذلك تعقيبا على البيان الذى ألقاه بخصوص الموقف التنفيذى لبرنامج الوزارة، وأضاف درويش: “نتمنى من الوزير أن يحترم الإرادة الشعبية والعمال ويساعد فى تطوير الشركة”.

بينما قال النائب علاء عابد رئيس لجنة النقل: “بيان الوزير لا يمت بصلة للواقع، والبيان مجرد حبر على ورق .. وكلنا كنواب عندنا ألف شكوى من وزارة قطاع الأعمال”.

وأضاف: “من عام 2014 حتى عام 2017 تم تنفيذ 600 مشروع قومى .. أقل مشروع أكبر من 3 أو 4 شركات من الشركات التابعة لك.. عاوزين عمل وياريت نقتضي بالقيادة السياسية فى سرعة الخطى.. وعندنا مشكلة فى وزارة قطاع الأعمال، ونريد حل يرضى المواطنين أو نقف ونقول إحنا دولة مش منتجة”.

رابط مختصر
2021-01-21 2021-01-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا