موسكو : حقوقيون أمريكيون شوّهوا قصة الطفل «عمران» لتحقيق أهدافهم السياسية

أعلنت الخارجية الروسية أن حقوقيين أمريكيين شوّهوا قصة الطفل “عمران” من حلب من أجل تحقيق أهدافهم السياسية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحفياليوم  الخميس، إن معارضين متشددين وكذلك “حقوقيين” من الولايات المتحدة استغلوا صورة الطفل عمران دون الحصول على موافقة عائلته لتوجيه اتهامات إلى الحكومة السورية والقوات الروسية لخطواتها في حلب.

وأشارت زاخاروفا إلى أن عائلة “عمران” تتلقى حاليا تهديدات من متطرفين سوريين بعد رفضهم تحميل الحكومة السورية المسؤولية عن الحادث الذي أصيب فيه عمران بجروح.

وأكدت الدبلوماسية الروسية أن هذه القصة تؤكد أن موسكو كانت على حق عندما دعت الغرب إلى عدم استغلال معاناة المدنيين والأطفال في حلب من أجل الضغط على موسكو ودمشق.

كما دعت زاخاروفا التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة إلى التخطيط بقدر أكبر من المسؤولية لضرباته الجوية ضد متطرفين في سوريا، مشيرة من جديد إلى أن الخطوات غير الدقيقة للتحالف الدولي في سوريا تزيد من معاناة المدنيين.

وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الروسية في الوقت ذاته إلى أن الوضع الإنساني في العديد من المناطق السورية المنضمة تحت الهدنة يتحسن بفضل الجهود التي تبذلها الحكومة السورية من أجل ذلك.

وأضافت زاخاروفا أن دمشق تسعى للتوصل إلى هدن محلية، مؤكدة أن تنفيذ مذكرة مناطق تخفيف التوتر سمح للقوات الحكومية السورية بالتركيز على مكافحة “داعش” و”جبهة النصرة” وغيرهما من التنظيمات الإرهابية.

 

شاهد أيضاً

قطاع الأمن الوطنى: مصرع 6 ارهابيين خلال مداهمة وكرهم بالعريش

تمكن قطاع الأمن الوطنى من رصد وتتبع تحركات مجموعة من العناصر الإرهابية الضالعة فى التنفيذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *