منظمة عالمية: قناة السويس الخيار الأول لناقلات الغاز الأمريكي إلى الشرق الأقصى

بروباجنداآخر تحديث : الثلاثاء 2 فبراير 2021 - 7:37 مساءً
منظمة عالمية: قناة السويس الخيار الأول لناقلات الغاز الأمريكي إلى الشرق الأقصى

رصدت منظمة “ARGUS” إحدى أكبر الشركات العالمية في مجال دراسة وتحليل أسواق الطاقة العالمية في أكثر من 25 دولة حول العالم، أداء قناة السويس والذي حظى باهتمام عالمي من المنظمة.

وأكد التقرير التحليلي، الذي نشرته المنظمة على موقعها الرسمي تحت عنوان: “لماذا تُغير الناقلات المحملة بالغاز الطبيعي المسال الأمريكي طريقها إلى قناة السويس؟”، نجاح القناة في جذب النسبة الأكبر من الناقلات على طريق نقل تجارة الغاز الطبيعي المسال بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول شرق آسيا “الشرق الأقصى” منذ بداية العام الجاري مقارنة بالمسارات والقنوات المنافسة.

وأوضح التقرير، أسباب تفضيل وكلاء الشحن لقناة السويس التى لا تمثل الاختيار الأول للناقلات القادمة من الولايات المتحدة الأمريكية والمتجهة إلى الشرق الأقصى، أبرزها ارتفاع تكاليف الشحن عبر الطرق المنافسة وأهمية عنصر الوقت في ظل ارتفاع أسعار تأجير السفن والحاجة لتقليل النفقات التشغيلية، بجانب التحديات التي يشهدها نظام الحجز الخاص بعبور السفن بقناة بنما نظرًا للتكدس والتأخيرات فى الآونة الأخيرة.

وأشار التقرير، إلى المزايا التي تطرحها قناة السويس مقارنة بالمسارات المنافسة بتحقيقها وفورات اقتصادية عبر اختصار زمن رحلة العبور مقارنة بطريق رأس الرجاء الصالح، وتقديم حوافز وتخفيضات لناقلات الغاز الطبيعي المسال تتراوح من 35% وحتى 75%.

ومن جهته، أكد الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، دراسة متغيرات سوق صناعة النقل البحري وتحليل بيئة المنافسة العالمية، و زيادة تنافسية القناة على الطرق الملاحية المختلفة، مضيفا بإصدار منشورات ملاحية وكتب دورية تستهدف جذب أكبر قدر ممكن من تجارة الغاز الطبيعي المسال المحتملة بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول آسيا بشكل عام والشرق الأقصى بشكل خاص من خلال تقديم حوافز وتخفيضات مدروسة بعناية والتواصل المباشر مع كبرى شركات الغاز الطبيعي العاملة في السوق الآسيوي” الهند، والصين، واليابان، وسنغافورة” لمعرفة خطط تعاقداتهم من الغاز الأمريكي وتشجعيهم لنقل تجارتهم من الولايات المتحدة عبر قناة السويس.

وبين ربيع، الجهود التسويقية لرفع التصنيف العالمي للقناة وزيادة حصتها بشكل ملحوظ من تجارة الغاز الطبيعي المسال بين الولايات المتحدة الامريكية ودول آسيا -الشرق الأقصى- والتي لا تمثل لها القناة الاختيار الأول، بما سجلته التقارير الملاحية من زيادة غير مسبوقة في أعداد ناقلات الغاز الطبيعي المسال الأمريكي العابرة للقناة خلال يناير الماضى والتى بلغت 51 ناقلة لم تكن تعبر القناة من قبل بإجمالي حمولات صافية قدرها 5.3 مليون طن، تمثل نحو ٥٠ % من إجمالي ناقلات الغاز الطبيعي المسال التي عبرت القناة خلال شهر يناير وبنسبة زيادة بنحو 90% مقارنة بإجمالي ناقلات الغاز الطبيعي المسال التي عبرت خلال يناير 2020.

وأصدرت الهيئة، كتب دورية في شهري مارس ويونيو 2020 لتعديل بعض نسب التخفيض الممنوحة لناقلات الغاز الطبيعي المسال العاملة بين الولايات المتحدة الأمريكية وآسيا لتصبح ما بين 35% و75%، ثم جددت الهيئة العمل بهذه النسب حتى يونيو المقبل، فى ظل استمرار تأثر أسواق النقل البحري بتداعيات جائحة كورونا خلال العام الجاري.

رابط مختصر
2021-02-02
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا