منتدي شباب العالم.. حضن مصر الدافئ وجسر التواصل الحضاري

البركة في الشباب.. مصر تفتح قلبها للعالم عبر منتديات التواصل

بروباجنداآخر تحديث : الخميس 12 ديسمبر 2019 - 1:18 مساءً
منتدي شباب العالم.. حضن مصر الدافئ وجسر التواصل الحضاري

افتتاحية بروباجندا

بخطى ثابتة واثقة تنطلق فعاليات النسخة الثالثة من منتدي شباب العالم الذي تستضيفه “مدينة السلام” شرم الشيخ في الفترة من 14 إلى 17 ديسمبر وذلك تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يولي اهتماماً غير مسبوق بإشراك جميع شرائح المجتمع في مسيرة النهضة الشاملة والتنمية المستدامة التي تخوضها مصر، جنباً إلى جنب مع الانفتاح على العالم وتحويل مصر إلى عاصمة عالمية للحوار والتفاعل والتواصل بين الشباب .

ويأتي هذا المنتدى العالمي عقب ساعات من استضافة مصر لفاعليات النسخة الأولي لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة يومي 11-12 ديسمبر 2019 بمدينة أسوان “جوهرة النيل” والتي تعبر بحق عن الهوية الإفريقية وارتباطا بتسميتها عاصمة الشباب الإفريقي وذلك لفتح أفاق جديدة نحو تحقيق السلام والتنمية المستدامة بالقارة السمراء في إطار رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي 2019 ليؤكد ريادة مصر في الانفتاح على العالم، كما يعد مؤشراً عظيماً على المكانة التي تحتلها مصر بين دول العالم كمنصة حضارية جديرة بأن تكون قبلة العالم .

وإيماناً من القيادة السياسية بمحورية دور الشباب باعتبارهم كلمة السر فى تحقيق جميع الأهداف القومية الساعية لتشييد وطن يليق بحضارة مصر التي تضرب بجذورها في أعماق التاريخ، لذلك حرصت الدولة المصرية بعد ثورة 30 يونيو على تشجيع الشباب للمشاركة فى خطط التنمية المختلفة وترسيخ استدامتها .

ويعد منتدى شباب العالم منصة حقيقية لمناقشة سبل تحقيق التنمية المستدامة بما يتفق مع طموحات الشباب وكيفية مواجهة التحديات التى تعوق تحقيق التنمية الشاملة فى الدول النامية مثل الإرهاب والإجراءات الاقتصادية غير العادلة واحتكار التكنولوجيا، باعتبار الحق فى التنمية أمراً لصيقاً بحقوق الإنسان الأساسية والذى كفلته الأمم المتحدة ومنظمات ومؤسسات حقوق الإنسان فى العالم وبموجبه يحق لكل إنسان ولجميع الشعوب المشاركة والإسهام فى تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية وثقافية وسياسية والتمتع بهذه التنمية التى يمكن فيها إعمال جميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية إعمالا تاما .

لذا كان من بين أكبر الإنجازات التي حققتها الدبلوماسية المصرية على الصعيد الدولي نجاح بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة بجنيف فى تمرير قرار بمجلس حقوق الإنسان الدولى فى دورته الحادية والأربعين بعنوان “الشباب وحقوق الإنسان”، والذى يعد أول قرار أممى تتم فيه الإشارة إلى المساهمات التى قدمها منتدى شباب العالم فى نسختيه الأولى والثانية، واللتين عقدتا فى مدينة شرم الشيخ خلال عامى 2017 و2018، باعتباره محفلا دوليا لمناقشة القضايا العالمية من منظور الشباب، ويأتي المنتدى الثالث هذا العام استكمالاً لتلك المسيرة لتتفرد مصر بهذا السبق الحضاري الذي يجمع آلاف الشباب من دول العالم في مدينة واحدة يتواصلون ويتحاورون كخطوة ولا أروع نحو المستقبل الزاهر .

ويضم المنتدى هذا العام نحو 40 شركة تعمل في مجال ريادة الأعمال والتكنولوجيا الحديثة وسوف يعرضون أعمالهم طوال فترة المنتدى، وقد تم اختيارهم بناء على أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة والتي تتضمن تمكين المرأة والتغير المناخي والذكاء الاصطناعي وتأمين الغذاء، وللمرة الأولى هذا العام سيتم دعوة مجموعة من المستشارين المتخصصين في مجال ريادة الأعمال لعقد جلسات فردية مع الشباب من رواد الأعمال، وذلك لتقديم النصائح والبحث عن حلول لمواجهة المشكلات والتحديات، كما تعقد ورش عمل لرواد أعمال شباب من جميع أنحاء العالم من عدة دول أبرزهم: ماليزيا والعراق والأردن ونيجيريا ورواندا وزيمبابوي والإمارات وإسبانيا وإنجلترا وأمريكا .

وبصفة إجمالية يمكن القول أن منتدى شباب العالم أصبح منصة دولية معترف بها عالمياً تهدف لعرض الأفكار والرؤى لقادة الشباب من مختلف الجنسيات والدول لنقل تجاربهم للشباب المصري، وهو ما يعكس حجم الاهتمام الذي توليه الدولة لدعم الشباب وسعيها لتطوير مهاراته ومؤهلاته من خلال إتاحة عملية الاحتكاك بأفكار وتجارب والنماذج الإيجابية التي يتمتع بها الشباب في دولهم، والسعي لنقل صورة حية للشباب المصري لتلك النماذج .

وهنا يحق القول على منتدى شباب العالم أنه فكرة متفردة على مستوى العالم حازت بها مصر فقط دون غيرها من الدول بقدرتها على لم شمل شباب من مختلف الجنسيات على الرغم من اختلاف ثقافاتهم وتوجهاتهم وأفكارهم في مكان واحد وعلى أرض السلام مدينة شرم الشيخ، لتعزيز عملية التبادل المعرفي والثقافي، فالمنتدى يهتم بفتح حوارات نقاشية موسعة تجاه القضايا التي تشغل حيزا من الرأي العام العالمي، وبالأخص التي تتعلق بالشباب ومستقبلهم من بين مختلف الثقافات لعرض القضايا الدولية .

كلمة أخيرة

الخير قادم لا محالة طالما خلصت النوايا .. ولا يستطيع كائن من كان وقف تقدم أمة تجتمع على قلب رجل واحد

رابط مختصر
2019-12-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا