مصر جيش طلعله شعب| بقلم شنوده فيكتور

بروباجنداآخر تحديث : الإثنين 29 يونيو 2020 - 5:32 مساءً
مصر جيش طلعله شعب| بقلم شنوده فيكتور

حقيقة لم نكن ندرك او نتخيل أو نعى ونحن على بعد ساعات قليله من ذكرى يوم الثلاثين من يونيو فى عام 2013 ان يتغير شكل الحياه فى مصر لما نحن عليه الان بكل التفاصيل فى شتى القطاعات بعد سنوات قليله من هذا المشهد الاعظم فى التاريخ المصرى .

كان الحلم الاوحد والاقوى وقتها هوالتخلص من ذلك الكابوس والسرطان الاخوانى بكل تفاصيله وازماته التى عاشتها مصر خلال عامين ونصف من الاضطرابات والفوضى (الغير خلاقه ) التى كانت مخطط ان تحيا فيها بلادنا الغاليه لسنوات لا يعلم مداها سوى الله .. ولم ولن تغيب عن ذهنى مطلقا ً كلمات الرئيس عبد الفتاح السيسى من سنوات قريبه (البلد اللى بتروح مش بترجع تانى ) .

كان ايماننا ويقيننا بهولاء الرجال الابطال اسود القوات المسلحه المصريه انهم الطريق الوحيد للخلاص من هذا الكابوس الاسود فكان النداء فى كل شوارع وميادين المحروسه ” انزل يا سيسى مرسى مش رئيسى ” كانت الفرحه واليقين ونحن نسير بالالاف والملايين فى شارع الخليفه المأمون وصولا ً الى قصر الاتحاديه اننا فى حمايه هولاء الشجعان (بعد الله سبحانه وتعالى ) فقد توحدت القلوب وارتفعت الايادى نحو السماء لتدعو المولى عز وجل ان يكون هو النصير والسميع لنا ولجيشنا العظيم فى عبور تلك المحنه .

كان الامل يقينا ً وكان الرجاء ايمانا ً بأن مصر تستحق هذا الخلاص والنصر بأيدى ابنائها ( جيش وشعب ) كيان واحد لا ينفصل ولن ينفصل ابد الدهر .

وتمضى بنا الايام بكل احداثها وتفاصيلها وازماتها وحروبها وتحدياتها وتعبر مصر تلك الاشكاليات بقوه وعزم واراده سياسيه من رئيس قوى وامين من قلب ونخاع تلك الامه المصريه العظيمه وبابطال من قلب هذا الوطن وجيشه وشرطته وشعبا ً بكل فئاته وقطاعاته خلفهم بدعم وثقه ان مصر قادره للوصول لتلك المكانه التى تستحقها وعن جداره بكل هولاء المصريين .

اخى المواطن المصرى العظيم تأمل وقارن فى اغلب مجالات الحياه المتعدده اىن كانت مصر من سنوات قبل تلك الملحمه واين هى الان رغم كل ما يحاك ويدبر لها ومن تُختبر به من محن او شده، لكنها صامده قويه قادره على الابداع والعبور الى افاق بعيده فى البناء والاعمار والصمود والابداع ورغم بعض السلبيات التى لانزال نعانى منها ولا ننكرها لاننا بشر قد نصيب ونخطاء احيانا ً اثق تمام الثقه اننا نتعلم منها وسوف نتداركها سريعا ً فى القريب العاجل لتكتمل الصوره بما يُرضى طموحنا جميعا ( ام الدنيا قد الدنيا ) حقائق وليست مجرد كلمات .

رابط مختصر
2020-06-29
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا