مايك بومبيو: لن نكون رهينة للابتزاز النووي الإيراني

بروباجنداآخر تحديث : الثلاثاء 29 ديسمبر 2020 - 9:22 مساءً
مايك بومبيو: لن نكون رهينة للابتزاز النووي الإيراني

أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم الثلاثاء، أن بلاده لن تكون رهينة للابتزاز النووي الإيراني.

حيث قال “لقد زرع النظام الإيراني عدم الاستقرار و الإرهاب مهددًا الولايات المتحدة وحلفاءنا”.

كما أضاف “لم تقبل إدارة الرئيس دونالد ترمب بذلك، وأعادت فرض العقوبات ومارست الضغط إلى أقصى درجة”.

وقبل أسبوعين، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، فرض عقوبات جديدة على إيران في إطار زيادة للضغوط على طهران مع اقتراب نهاية ولاية الرئيس دونالد ترمب.

وقال موقع الوزارة إن واشنطن أدرجت محمد بصيري وأحمد خزاعي، المرتبطين بوزارة المخابرات والأمن الإيرانية، في القائمة السوداء.

وتعتزم إدارة ترامب استباق مغادرتها للبيت الأبيض بفرض سلسلة طويلة وجديدة من العقوبات على إيران.

وفي شهر سبتمبر من هذا العام، أعلنت الإدارة الأمريكية مزيدا من العقوبات التي فرضتها في العام السابق، لكنها بالإضافة إلى الكيانات المصرفية والشركات المتعاملة مع القطاع النفطي الإيراني، أعلنت معاقبة العشرات من المسئولين الإيرانيين، الذين اتهمتهم الإدارة الأمريكية بارتكاب انتهاكات جسيمة في مجال حقوق الإنسان.

وفي أكتوبر الماضي، صادرت الولايات المتحدة، صاروخين إيرانيين مشحونين للحوثيين في اليمن وباعت 1.1 مليون برميل من نفط إيراني كانت متجهة إلى فنزويلا.

وفي الوقت نفسه، فرضت وزارتا الخزانة والخارجية معا عقوبات على 11 كيانا وفردا مختلفين لضلوعهم في شراء وبيع مواد بتروكيماوية إيرانية.

وانسحبت الولايات المتحدة أحاديا من الاتفاق النووي بين ست دول مع إيران في مايو 2018، وفرضت منذ ذلك الحين عقوبات صارمة على مختلف القطاعات العسكرية والسياسية والاقتصادية في طهران.

وامتد نطاق هذه العقوبات الأمريكية حتى إلى المرشد الإيراني علي خامنئي والمؤسسات التابعة له.

رابط مختصر
2020-12-29 2020-12-29
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا