ماكرون يحذر من تمويل الإرهاب ويطالب بـ” تجفيفه من منابعه”

بروباجنداآخر تحديث : الخميس 26 أبريل 2018 - 11:30 مساءً
ماكرون يحذر من تمويل الإرهاب ويطالب بـ” تجفيفه من منابعه”

حذر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اليوم الخميس من تمويل الإرهاب قائلاً: “لقد اخترق أعداؤنا قلب مجتمعاتنا. وهم يستخدمون جميع أشكال التمويل الحالية… يجب أن نجفف الإرهاب من منابعه”.

ووعد ماكرون في مؤتمر استمر يومين في باريس، بتدابير تكفل قيام شركات التواصل الاجتماعي بإزالة المواد الإعلامية الإرهابية في غضون ساعة، وهو المطلب الذي دعا إليه مراراً وتكراراً.

وتساءل ماكرون:” لقد تم إحراز تقدم، ولكن كيف يمكننا أن نوضح لمواطنينا أن الأمر يستغرق عدة أيام لإزالة المحتوى الإرهابي من شبكات التواصل الاجتماعي؟”

وقال ماكرون: “هناك الكثير من الدول التي قامت بتغذية حركات إرهابية بشكل مباشر أو انها على صلة بالإرهاب”.

وتعهدت نحو 70 دولة في ختام مؤتمر باريس اليوم الخميس ، باتخاذ تدابير جديدة لمنع تمويل المنظمات الإرهابية.

وتعهدت الدول المشاركة في المؤتمر ، ومن بينها العديد من الدول الأوروبية والعربية ، بتجريم تمويل السفر والتجنيد لأغراض الإرهاب بشكل كامل ، حتى عندما لا يمكن ربط ذلك بأي عمل إرهابي محدد.

ووعدت الدول باتخاذ إجراءات لمعالجة المخاطر المرتبطة بطرق الدفع الأقل قابلية للتتبع مثل النقد والبطاقات مسبقة الدفع ونظام التحويلات المالية المتعارف عليه في بعض البلدان الأفريقية.

ويجب اتخاذ خطوات لضمان تنفيذ المعايير المالية لمكافحة الإرهاب، فيما يتعلق بالمنظمات غير الربحية ، مع عدم تثبيط أنشطة المجتمع المدني.

وقال المشاركون إنه ينبغي أن تكون هناك مبادئ توجيهية قوية لمنصات التمويل الجماعية.

وينبغي لشركات القطاع الخاص أن “تفكر في تعزيز العناية الواجبة عند العمل في القطاعات والاختصاصات عالية المخاطر” لتجنب خطر تمويل الإرهاب في سلاسل الامداد الخاصة بها.

وقال المشاركون إنه ينبغي أن تكون الدول والمنظمات الدولية قادرة على اتخاذ تدابير ضد البلدان التي تقول فرقة العمل الدولية المعنية بالإجراءات المالية، إنها لا تفي بالتزاماتها بشأن مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وشارك في مؤتمر باريس أكثر من 450 خبيرا من مختلف أنحاء العالم وممثلون من 72 دولة ومنظمة دولية، من بينهم وزراء وقضاة ورجال استخبارات وموظفون ماليون .

وأعرب مسؤولون فرنسيون عن أملهم في إحراز تقدم بشأن خفض إخفاء الهوية في التحويلات المالية.

وتستخدم التنظيمات الارهابية مثل القاعدة وداعش، اللتان تستخدمان أموالا نقدية على الأغلب، بشكل متزايد آليات تحويل مالي مجهولة مثل البطاقات المدفوعة مسبقا والمحافظ الرقمية.

رابط مختصر
2018-04-26 2018-04-26
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا