مؤسسة العويس الثقافية تحتفل بالقصة عبر قراءات لأصوات واعدة

بروباجنداآخر تحديث : الإثنين 1 أبريل 2019 - 11:19 صباحًا
مؤسسة العويس الثقافية تحتفل بالقصة عبر قراءات لأصوات واعدة

نظمت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية مؤخرا أمسية بعنوان “قراءات قصصية شابة” احتفت خلالها بمجموعة من الأصوات القصصية الشابة التي رفدت الساحة الأدبية بدماء جديدة من كتاب القصة القصيرة، وذلك بالتعاون مع “برنامج دبي الدولي للكتابة” التابع لـ”مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة”.

ويأتي هذا الاحتفاء بمناسبة شهر القراءة الوطني الذي تحتفي به دولة الإمارات العربية المتحدة بالقراءة وذلك لتعزيز الثقافة وتحويل المطالعة إلى عادة يومية لدى كل فئات المجتمع.

حضر الندوة الدكتور محمد عبد الله المطوع عضو مجلس الأمناء وعدد من المثقفين والمهتمين فضلا عن الوجوه الواعدة في عالم الكتابة حيث قرأ كل منهم قصة جاءت حسب التالي، فاطمة العامري: “ششش..!” أمل الكعبي: “لم ينتبه لها أحد” أحمد بن محمد: “زجاجة عطر” ربى يونس: “النداء الأخير” أحمد نور عبد العاطي: “يمضي السكون” مريم الزعابي: “صور مزيّفة”.

وفي ختام الندوة كرم الدكتور محمد عبدالله المطوع، إسلام أبوشكير مدرب ورشة القصة والمشاركين في الندوة وقدم لهم شهادات تقديرية وهدايا تذكارية وشكرهم على جهودهم الإيجابية في المساهمة لإحياء هذا الفن الأدبي وحثهم على المثابرة والاستمرار لإغناء المكتبة العربية بما هو ممتع ومفيد.

ثم وقع بعدها المشاركون في الندوة نسخا من كتبهم للجمهور، علما بأن أن ورشة القصة صدرت عنها مجموعة كتب في القصة القصيرة جاءت عناوينها كالتالي: “الوجه” لفاطمة العامري، “بيريه عسكرية” لأمل الكعبي، “النداء الأخير” لربى يونس، “سن الفيل” لأحمد عبد العاطي نور، “أبيض غامق” لأحمد بن محمد، و”صورة عائلية” لمريم الزعابي.

رابط مختصر
2019-04-01 2019-04-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا