لمواجهة ظاهرة الإسلاموفوبيا مجمع «البحوث الإسلامية» يطلق حملة توعوية باللغة الإنجليزية

بروباجنداآخر تحديث : الإثنين 31 أغسطس 2020 - 7:01 مساءً
لمواجهة ظاهرة الإسلاموفوبيا مجمع «البحوث الإسلامية» يطلق حملة توعوية باللغة الإنجليزية

كشف مجمع البحوث الإسلامية عن إطلاق حملة توعوية باللغة الإنجليزية تُنشر عبر موقعه الرسمي على بوابة الأزهر الصادر باللغة الإنجليزية ومن خلال صفحات التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتوتير”، لمواجهة ظاهرة الإسلاموفوبيا، وذلك بعنوان: “Islam that they do not know “، خاصة بعد الموقف الأخير الذي صدر من جماعة يمينية متطرفة جنوب السويد، من حرق نسخة من المصحف الشريف ضمن تظاهرة عنصرية ضد الإسلام والمسلمين.

هذا وقد أكد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عيّاد، أن الحملة تستهدف تصحيح الصورة المغلوطة لدى البعض عن الإسلام، والتي ينتج عنها صدور بعض الأفعال التي تسيئ للمسلمين ومقدساتهم بما يدعم ظاهرة العنصرية والتطرف ضد الأديان ويؤجج مشاعر الكراهية والحقد بين أتباع الأديان.

أضاف عيّاد أن إطلاق الحملة جاء بعد إعلان الأزهر الشريف رفضه الشديد لتلك الأفعال العنصرية التي تنتهك الحريات دون أدنى احترام لمعتقدات الآخرين أو مقدساتهم، خاصة وأن تلك الأعمال تنسف الجهود العالمية التي يقوم بها الأزهر الشريف بقيادة فضيلة الإمام الأكبر مع رموز المؤسسات الدينية المختلفة لنشر السلم بين الناس جميعًا ونبذ كل ما من شأنه أن يرسخ لمعاني العنف والتطرف.

أوضح الأمين العام أن الحملة سوف تركز على موقف الإسلام ونبيه من القضايا المختلفة من خلال بيان الصورة الحقيقية لتعامل الشريعة الإسلامية في كل هذه المواقف منذ بعثة النبي صلى الله عليه وسلم وحتى انتشار الدين الإسلامي في شتى بقاع الأرض، كما تُبين الحملة كيف أن الإسلام يُعلي دائمًا قيم الرحمة والمودة والإنسانية والعدل، ويؤكد على احترام الآخر لأجل إنسانيته بغض النظر عن لونه أو عرقه أودينه، ويرفض كل ما من شأنه أن يثير الحقد والضغينة بين الناس ويرسخ لمعاني الظلم والعنصرية.

رابط مختصر
2020-08-31 2020-08-31
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا