لافروف يؤكد تعامل ألمانيا مع قضية نافالنى مشابه لحادثتى “سالزبورى” و”بوينج”

بروباجنداآخر تحديث : الخميس 10 سبتمبر 2020 - 4:55 مساءً
لافروف يؤكد تعامل ألمانيا مع قضية نافالنى مشابه لحادثتى “سالزبورى” و”بوينج”

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، أن تعامل ألمانيا مع قضية المعارض الروسي أليكسي نافالني مشابه لما أحاط بقصص التسمم بسالزبوري البريطانية وتحطم طائرة “بوينج” الماليزية في أوكرانيا.

وقال لافروف – خلال مؤتمر صحفي، أوردته قناة “روسيا اليوم”، /الخميس/-: “عندما يعلن ممثل رسمي عن الحكومة الألمانية أن طلب مكتب المدعي العام في روسيا قد تم نقله إلى هيئات قضائية مستقلة، وفي نفس الوقت تطلب منا ألمانيا إجراء تحقيق، فإنه يشبه السوابق التي سجلها زملاؤنا الغربيون بعد وقوع تسمم في سالزبوري، عندما تم إضفاء صفة السرية على كل شيء، ولا تتوفر لدينا أي معلومات، بما فيها تلك المتعلقة بمكان إقامة المواطنين الروسين من عائلة سكريبال”.

وأضاف لافروف أن قضية نافالنى يتكرر فيها نفس الموقف الذي أحاط بمأساة “بوينج” الماليزية في عام 2014 في أوكرانيا. وأشار وزير الخارجية الروسي، إلي أن “الجانب الهولندي يتهمنا بانتظام برفض التعاون، وذلك ردا على الجهود المتكررة التي بذلتها هيئاتنا الرسمية لتقديم المعلومات المتوفرة لدينا، وعلى الرغم من مقترحاتنا المتكررة بإجراء تحليل جدي لكافة الحقائق دون استثناء”.

وسبق أن طلبت موسكو من برلين تقديم نتائج الفحوصات التي خضع لها نافالني في ألمانيا، مشيرة إلى أن “عدم تسليم برلين هذه المعلومات يمنع أجهزة إنفاذ القانون الروسية من تفعيل جميع الآليات الإجرائية اللازمة لتحديد ملابسات ما حصل للمدون المعارض”. وكانت برلين أعلنت أن الأخصائيين الألمان قد توصلوا إلى أن نافالني تعرض لمحاولة تسميم بمادة كيميائية محظورة، لكنها طالما رفضت تقديم نتائج الفحوصات لروسيا مباشرة، وقالت إنها نقلتها إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

رابط مختصر
2020-09-10 2020-09-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا