فيديو| «الداخلية» تضبط عصابة لترويج «البيتكوين» بالمقطم

بروباجنداآخر تحديث : الإثنين 25 أكتوبر 2021 - 8:54 مساءً
فيديو| «الداخلية» تضبط عصابة لترويج «البيتكوين» بالمقطم

لجأت العديد من العصابات، إلى عملة «البيتكوين»، لممارسة أنشطتهم الإجرامية، في عدة مجالات مختلفة، مستغلين العملة «الافتراضية»، التي لا تحكمها قواعد واضحة، ولا تخصع لسيطرة الجهات الحكومية، ويتم تداولها عبر الإنترنت فقط، لذلك يصعب تتبعها.

وتتصدى أجهزة وزارة الداخلية، تنفيذًا لتوجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، لجرائم إصدار وترويج تلك العملات، حفاظًا على الاقتصاد القومي، في ظل تجريم المُشرع المصري لها.

من جانبها، وضعت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة، بقطاع مكافحة جرائم الأموال العامة والجريمة المنظمة، تحت إشراف اللواء علاء عبد المعطي مساعد وزير الداخلية، خطة بحث تهدف لمكافحة تلك الظاهرة، وضبط القائمين عليها، تعتمد على رصد ومتابعة، مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديد القائمين على ذلك النشاط الإجرامي.

وتمكنت الأدارة برئاسة اللواء محمد عبد الله مدير الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة، من تحديد عناصر تشكيل عصابي، تخصص نشاطه الإجرامي، في إصدار العملات الافتراضية «بيتكوين»، والترويج لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتخذ أحد عناصر التشكيل، جراج بمنطقة المقطم بالقاهرة، لتجميع أجهزة الحاسب الآلي، وبعض الأدوات المستخدمة في تعديل العملة.

ونجحت الإدارة في ضبط عناصر التشكيل العصابي، حال ممارسة نشاطهم الإجرامي داخل الجراج، وبحوزتهم الأجهزة المستخدمة في ذلك النشاط الإجرامي، عبارة عن «211 جهاز تعدين خاصة بتخليق عملة «البيتكوين»، 281 مروحة لتبريد أجهزة الحاسوب، يتم تثبيتها على أجهزة التعدين، 34 مزود طاقة كهربائية، 1000 وصلة كهربائية و1700 قطعة تستخدم في الصيانة، و900 كابل كمبيوتر لربط الأجهزة ببعضها».

كما تم ضبط «4 أجهزة استقبال بمخارج متعددة، وجهازين كمبيوتر، وجهازين لاب توب، تستخدم في عمليات التعدين، و300 ألف جنيه من متحصلات نشاطهم الإجرامي».. وبمواجهة المتهمين، اعترفوا بنشاطهم الإجرامى.

رابط مختصر
2021-10-25 2021-10-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا