“فولكسفاجن” تبيع 10.7 مليون سيارة رغم تداعيات فضيحة الديزل

كتب بروباجنداآخر تحديث : الجمعة 23 فبراير 2018 - 10:26 مساءً
“فولكسفاجن” تبيع 10.7 مليون سيارة رغم تداعيات فضيحة الديزل

أعلنت مجموعة “فولكسفاجن” الألمانية أكبر منتج سيارات في العالم اليوم الجمعة مضاعفة أرباحها خلال العام الماضي مع زيادة المبيعات، رغم تداعيات فضيحة التلاعب في نتائج اختبارات معدلات العوادم في سياراتها التي تعمل بمحركات ديزل (سولار).

زاد صافي أرباح المجموعة خلال العام الماضي إلى 4ر11 مليار يورو (01ر14 مليار دولار) مقابل 1ر5 مليار يورو عام 2016، بحسب البيانات الأولية الصادرة عن “فولكسفاجن”.

في الوقت نفسه جاءت أرباح العام الماضي أقل قليلا من توقعات المحللين التي كانت 5ر11 مليار يورو. وكانت “فولكسفاجن” قد سجلت خسائر صافية بقيمة 6ر1 مليار يورو خلال .2015

جاء إعلان نتائج “فولكسفاجن” خلال العام الماضي في الوقت الذي تواجه فيه إدارة المجموعة فضيحة جديدة بعد الكشف عن مساهمة الشركة في تمويل اختبار تأثير العوادم الغازية السامة لسيارات الديزل على القردة والبشر.

كما تترقب “فولكسفاجن” وغيرها من شركات صناعة السيارات الألمانية حكم المحكمة الإدارية في مدينة “لايبتسيج” الألمانية بشأن السماح بحظر دخول السيارات التي تعمل بمحركات ديزل إلى المدن في إطار جهود مكافحة تلوث الهواء.

وفي حين زادت مبيعات “فولكسفاجن” في العالم بنسبة 4% تقريبا إلى 74ر10 مليون سيارة خلال العام الماضي، زادت إيراداتها بنسبة 2ر6% إلى 7ر230 مليار يورو.

ومن المحتمل أن يعزز نمو أرباح ومبيعات “فولكسفاجن” خلال العام الماضي الآمال في تجاوز المجموعة لتداعيات فضيحة العوادم والتي تفجرت في سبتمبر 2015 عندما اعترفت باستخدام برنامج كمبيوتر معقد لتقليل كميات العوادم المنبعثة من السيارات التي تعمل بالديزل أثناء الاختبارات مقارنة بالكميات الحقيقية المنبعثة أثناء السير في ظروف التشغيل الطبيعية.

وكانت فولكسفاجن قد ذكرت في سبتمبر الماضي أن تكلفة فضيحة العوادم في الولايات المتحدة قد تكون أعلى من التقديرات السابقة.

رابط مختصر
2018-02-23 2018-02-23
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

كتب بروباجندا