“فورد” تعتزم طرح تكنولوجيا للتواصل بين السيارات وإشارات المرور

بروباجنداآخر تحديث : الجمعة 12 يناير 2018 - 6:52 مساءً
“فورد” تعتزم طرح تكنولوجيا للتواصل بين السيارات وإشارات المرور

تعتزم شركة “فورد موتور كورب” ثاني أكبر منتج سيارات في الولايات المتحدة، إطلاق منصة رقمية اعتمادا على تكنولوجيا الحوسبة السحابية، لتتيح لمختلف مكونات منظومة النقل داخل المدينة العمل معا من أجل ضمان حركة أكثر أمنا وفاعلية للناس.

ووفقًا لـ “فورد موتور كورب” ستتيح المنصة تبادل البيانات الفورية بين مختلف وسائل النقل والناس المرتبطة بها، مثل نقل رسالة من السيارات الشخصية إلى المشاة وركاب الدراجات والإشارات الضوئية وأماكن انتظار السيارات.

ولإعداد المنصة الجديدة تتعاون “فورد” مع شركة “أوتونوميك” المتخصصة في أنظمة الحوسبة السحابية. كما تتعاون “فورد” مع شركة “كوالكوم” للبحث في إمكانية الاتصال اللاسلكي بين السيارة وأي شيء آخر والتي تستخدم تقنيات الاتصالات اللاسلكية الحديثة من أجل التواصل بين مختلف مكونات منظومة النقل في المدن.

و قالت موقع “موتور تريند” المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إن فورد تمضي بفكرة التواصل بين السيارات خطوات أبعد مما هو معروف الآن عن تبادل السيارات بيانات حركة المرور والتحذير من مخاطر الطريق.

فالتبادل الفوري والمباشر للبيانات والاتصالات الذي توفره المنصة المقترحة ستحسن حركة المرور في الكثر من الشوارع وتقليل الزحام في المدن.

و سيكون في مقدور مطوري البرمجيات وشركات التكنولوجيا الاستفادة من قدرات هذه المنصة لتوفير الميزد من الخدمات للعملاء بهدف تسهيل قيادة السيارات بصورة أكبر.

في الوقت نفسه يمكن للمشاة إرسال إشارات إلى السيارة من خلال هواتفهم المحمولة وهو ما يساعد السائقين في التعرف على وجودهم في الطريق.

و يمكن للإشارات الضوئية في المستقبل أن تحذر السيارات من احتمال وقوع حادث أو مواجهة موقف خطير لمنع المزيد من المشكلات على الطريق.

و يمكن للتكنولوجيا الحديثة المساعدة في مكافحة التلوث من خلال السماح للمدن بتحديد مناطق لا يسمح فيها بسير السيارات التقليدية وقصرها على السيارات الكهربائية.

كما توجد تطبيقات أخرى تتيح إدارة الهوية ومعالجة المدفوعات والخدمات الأخرى.

رابط مختصر
2018-01-12 2018-01-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا