فاينانشيال تايمز: أزمة قطر الدبلوماسية تثير مخاوف حيال استضافتها مونديال 2022

بروباجنداآخر تحديث : الجمعة 16 يونيو 2017 - 1:28 مساءً
فاينانشيال تايمز: أزمة قطر الدبلوماسية تثير مخاوف حيال استضافتها مونديال 2022
ذكرت صحيفة (فاينانشيال تايمز) البريطانية أن أزمة قطر الدبلوماسية تهدد أعمال البناء اللازمة والتي تتكلف أسبوعيا نحو 500 مليون دولار لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022.
ووصفت الصحيفة – في سياق تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الجمعة – مشهد العمل والتحضيرات لأهم بطولات كرة القدم أن الرافعات تقف في ملعب “مؤسسة قطر” في الدوحة في أحد المواقع الشاغرة من بين ثمانية ملاعب مخصصة لاستضافة مباريات كأس العالم لعام 2022.

ونقلت عن بعض العمال – الذين يرتدون حقائب مزودة بالسوائل لمواجهة الحر الشديد – قولهم إن هذا هو العمل المعتاد ، وتتم الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بتأثير المقاطعة الاقتصادية لقطر بابتسامة يصحبها لا مبالاة ، حيث قال أحد العمال “لا نعلم ما الذي يمكن أن يحدث أكثر من ذلك”.

وأشارت الصحيفة إلى أن قرار استضافة كأس العالم 2022 في قطر الغنية بالنفط والغاز أثار جدلا منذ البداية، لأسباب ليس أقلها الحرارة الصيفية الشديدة في الدولة الصحراوية التي تصل فيها درجات الحرارة إلى 50 درجة مئوية ، إلى جانب كونها أصغر دولة لاستضافة كأس العالم ، فضلا عن اعتمادها على العمالة المهاجرة لبناء الملاعب، والآن اندلاع الأزمة الدبلوماسية التي تجتاح الإمارة، مما يهدد أعمال البنية التحتية اللازمة .

ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين تقود مقاطعة لقطر وتغلق حدودها أمام الدولة التي تتهمها بدعم الإرهاب.

ونسبت إلى فاروق سوسة، وهو خبير اقتصادي لمنطقة الشرق الأوسط في “سيتي بنك”، القول “يبدو أن هناك احتمال متزايد بأن تستمر هذه الأزمة لبعض الوقت، مما قد يضع قابلية استمرار قطر في استضافة كأس العالم – في مرحلة ما – في موضع شك.. وأي قرار يمنع الدوحة من استضافة كأس العالم سيكون ذو انعكاسات سلبية للغاية على قطاع البناء والتشييد والاقتصاد غير النفطي في قطر”.

 
رابط مختصر
2017-06-16 2017-06-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا