عمرو الليثي يكشف أسرار فيلم إشاعة حب في ذكري ميلاد السندريلا

يوسف وهبي عن سعاد حسني: يا للهول لقد شهدنا الليلة مولد نجمة

بروباجنداآخر تحديث : السبت 1 فبراير 2020 - 4:29 صباحًا
عمرو الليثي يكشف أسرار فيلم إشاعة حب في ذكري ميلاد السندريلا

قال الاعلامي د. عمرو الليثي ان البداية الحقيقية لسندريلا الشاشة العربية سعاد حسنى في السينما المصرية وكانت في فيلم من أفلام المنتج الكبير جمال الليثى وكان هذا الفيلم هو «إشاعة حب»، فعندما رشح الأستاذ جمال الليثى سعاد حسنى للمخرج الكبير فطين عبدالوهاب لم يعترض وكان هو أيضًا من رشح الفنانة الكبيرة هند رستم في الدور القصير الفعال في الفيلم، واهتدى تفكيره وقتها إلى أن يستغل نجاح صديقه وزميل دراسته عادل هيكل، حارس مرمى الأهلى والفريق القومى، وشهرته في تدعيم الفيلم، وعرض عليه دور خطيب هند المتهور الغيور، وكان عادل هيكل قبلها بأيام قد مكن الفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى من الفوز على نادى بنفيكا البرتغالى الذي لاقى الأهلى وهو بطل أوروبا وفاز الأهلى بالمباراة لبراعة عادل هيكل.

وتابع الليثي ان فيلم ” إشاعة حب» هو التميمة التي تزودت بها سعاد حسنى لكى تشق طريقها إلى النجومية الحقيقية.. عندما تقرر عرض الفيلم في سينما «ستراند» في الإسكندرية سافرت مع جمال الليثى في سيارته لكى يحضرا حفل افتتاح الفيلم ونزلا في فندق «وندسور» وانضم إليهما الفنان الكبير يوسف وهبى، وجلست بينهما في «لوج» وسط السينما، وعندما أضيئت الأنوار في نهاية العرض وقفت سعاد حسنى وهى تحس وتعرف لأول مرة في حياتها طعم النجاح وتسمع صيحات الجماهير المعجبة بها، وحاصرتهم الجماهير لأكثر من ساعة وتسللوا من السينما بصعوبة بالغة وبلهجته المأثورة داعبهم يوسف بك بقوله «يا للهول لقد شهدنا الليلة مولد نجمة» ومال عليها وقبل خدها قبلة أبوية حقيقية، وفى تلك الليلة تناولوا العشاء وقضوا السهرة في ملهى «سانتا لوتشيا» وكانت الفرقة الموسيقية تقدم المغنى «برونو»، شقيق المطربة الكبيرة «داليدا»، في أغنية «فرانكو آراب» مشهورة وهى «يا مصطفى يا مصطفى» وفاجأتهم سعاد حسنى وقفزت للبيست ورقصت بموهبة تضاهى مواهب تحية كاريوكا وسامية جمال،

واستمرت السهرة حتى الفجر وعادوا للفندق وكانت في قمة الانتعاش والسعادة وقالت لجمال الليثى وهم يجلسون في بهو الفندق «مش عايزة أنام.. عايزة أرجع مصر دلوقتى»، وبالفعل لم يمض نصف ساعة حتى كانوا يقطعون الطريق الصحراوى عائدين للقاهرة وكانت تدندن أغنية «برونو»، وعندما توقفوا في الطريق قامت بعمل اتصال تليفونى وأدارت رقمًا وبدأت تتحدث «إنت نايم يا حليم؟.. بارك لى.. أنا نجحت يا حليم.. الناس حاصرونى في ستراند وهربت منهم بالعافية.. فوق يا أستاذ.. أنا باتفرج على شروق الشمس في الطريق الصحراوى راجعة مع جمال الليثى في عربيته»،

وعرف وقتها جمال الليثى كما حكى لى أن هناك صداقة قوية تربط بين سعاد حسنى وعبدالحليم حافظ، وكانت ثمة شائعات في الوسط أن عبدالحليم حافظ قد أحب سعاد حسنى وتزوجها، وكان جمال الليثى يؤكد لى أن هذا لم يحدث.

رابط مختصر
2020-02-01 2020-02-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا