طرد سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض من مطعم بسبب ترامب

بروباجنداآخر تحديث : الأحد 24 يونيو 2018 - 2:11 صباحًا
طرد سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض من مطعم بسبب ترامب

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، إن صاحبة أحد المطاعم طردتها بسبب عملها مع الرئيس اليميني الشعبوي، دونالد ترامب.

وغردت يوم السبت عن الواقعة التي حدثت في مطعم صغير ليلة الجمعة في مدينة لكسينجتون بولاية فرجينيا، على بعد أكثر من 300 كيلومتر جنوب غرب العاصمة واشنطن.

وغردت ساندرز أن صاحبة المطعم طلبت منها “الرحيل لأنني أعمل مع رئيس الولايات المتحدة وغادرت بأدب”.

وتابعت أن “تصرفات صاحبة المطعم تدل عنها أكثر بكثير منها عني. أبذل قصارى جهدي في معاملة الناس، بما في ذلك أولئك الذين أختلف معهم في الرأي باحترام، وسأواصل القيام بذلك”.

ولم تكن ساندرز تتعامل دائما بهذا المعيار.

ففي 14 يونيو، وقع نقاش حاد خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض عندما سألها مراسل شبكة (سي.إن.إن) الإخبارية الأمريكية، جيم أكوستا، عن الأخلاقيات في سياسة فصل العائلات التي تبحث عن اللجوء على الحدود المكسيكية، بعد أن استشهد وزير العدل جيف سيشنز بمقطع من الانجيل، والذي يحث على طاعة القانون الحكومي.

وقالت ساندرز، التي والدها قس معمداني في الجنوب، انها غير معتادة على تعليق عضو مجلس الوزراء.

وأضافت “أستطيع أن أقول إن تطبيق القانون موجود في الانجيل. وهذا يتكرر في الواقع عدة مرات في الانجيل”.

وحاول أكوستا أن يجاريها قائلا: “لقد قلت للتو إن الكتاب المقدس ينص على اتباع القانون”.

وردت ساندرز “هذا ليس ما قلته … أعلم أنه من الصعب عليك أن تفهم حتى الجمل القصيرة، ولكن من فضلك لا تأخذ كلامي خارج السياق”.

ووسط ضحكات الحضور في المؤتمر الصحفي المذاع على شاشات التلفاز، أجاب أكوستا: “هذه قلة ذوق يا سارة”.

رابط مختصر
2018-06-24 2018-06-24
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا