صور | وزيرا الزراعة والتعاون الدولي تتفقدا المشروعات الزراعية في الأقصر

بروباجنداآخر تحديث : السبت 19 سبتمبر 2020 - 3:13 مساءً

بالانابة عن السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الاراضي قام د سعد موسى المشرف على العلاقات الزراعية والدكتور على حزين رئيس جهاز مشروعات التنمية الشاملة بالوزارة بمرافقة د رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي خلال زيارتها للاقصر لتفقد المشروعات الزراعية الممولة من الجهات الدولية المانحة وبحضور المستشار مصطفى ألهم محافظ الاقصر.

وقال موسى ان هذه الزيارة جاءت بناء دعوة من برنامج الغذاء العالمي لتفقد مشروعات تغير المناخ والتي تم تنفيذها بالاقصر وبدأت الجولة بزيارة المركز التدريبي ومحطة التعبئة والتغليف للحاصلات الزراعية البستانية التصديرية التابعة لجمعية “هيا” بعد إعادة تأهيلهما، ليمتد دورهما للمناطق المحيطة ويساهما في تحسين معيشة صغار المزارعين والمستثمرين، وتم تنفيذهما من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

واضاف موسى انه تم ايضا زيارة مركز الاقصر التنسيقي الذي يعتبر احد الادوات الهامة لتنفيذ انشطة برنامج الغذاء العالمي في مصر والذي انشئ مؤخرا بناء على اتفاقية وقعها وزير الزراعة مع مركز الغذاء العالمي.

ومن ناحيته قال د على حزين رئيس جهاز مشروعات التنمية الشاملة بوزارة الزراعة انه تم زيارة مشروع ترشيد مياه الري بقرية البغدادي ومشروع تجفيف الطماطم الذي يتم تنفيذه بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي حيث يقلل الهادر ويحقق قيمة مضافة ويعظم العائد الاقتصادي من محصول الطماطم.

واضاف حزين ان محافظات الصعيد تمتاز بإنتاج الطماطم المجففة شمسيا في فصل الشتاء وقد تم تجهيز مناشر التجفيف بالمعدات اللازمة وكذلك تدريب السيدات والفتيات بالإضافة إلى ربط المنتجين بالأسواق العالمية وتذليل العقبات التسويقية .

وأشار الى المشروع ساهم فى زيادة قيمة الطماطم المنتجة بنسبة 100 % بالإضافة إلى توفير 200 فرصة عمل فى الموسم للسيدات الريفيات فى صعيد مصر .

رابط مختصر
2020-09-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا