افتتاحية بروباجنداتحقيقات و تقاريرعاجل

صور| منال متولي تهدي معهد الدراسات الدبلوماسية صورة زيتية للرئيس السيسي

في اجواء مفعمه بالحب و بحضور لفيف من ابناء الحقبه الدبلوماسيه بوزاره الخارجيه و اعضاء مجلس النواب و من داخل اروقه معهد الدراسات الدبلوماسيه التابع لوزاره الخارجيه، التفت مجموعه ممن يجري في عروقهم دماء الانتماء و الولاء لمصرنا الغاليه و تمتليء و تفيض قلوبهم بمشاعر صادقه وارفه تجاه كنانه الله في ارضه مصرنا المحروسه من السماء قبل الارض وتحت شعار في حبك يا مصر التقينا.

نعم.. وقفت تلك المجموعه امام القاعه العتيده لعميد الدبلوماسيه المصريه الفارس الدكتور بطرس غالي و من خلفهم و اعلاهم صوره زيتيه لسليل أحمس نسر مصرنا المحروسه فخامه الرئيس عبدالفتاح السيسي.

تلكم الصوره التي انطبعت في وجدانهم و وجدان كافه الدبلوماسين المصرين في الخارج والداخل.

حيث قامت الدكتوره منال متولي خبيره البترول و الطاقه و البيئه برسمها بمشاعر قلبيه صادقه نبعت من وجدانها قبل يدها لرئيس مصر المفدي كأول صوره لرئيس مصري داخل محراب الدبلوماسيه العريق.. عرفانآ منها و من أبناء الدبلوماسيه لما يسطره سيادته من ثوره و ملحمه بطوليه غير مسبوقه لصالح مصرنا الحبيبه لتتبوء مقعدها المفقود منذ عقود بين بلدان العالم اجمع و لتضحي مصرنا قلعه و محرابآ و مثلا يحتذي به إقليميآ و دوليآ.

و ليجدد دبلوماسيوا وزاره الخارجيه الوعد و العهد لفخامه الرئيس علي ان يظلوا أوفياء لمصرنا الحبيبه تحت قياده سيادته في الداخل و الخارج بكافه سفارات و قنصليات مصرنا الحبيبه و لتصبح مصرنا كما كانت دومآ مهدآ للحضارات و غوثآ للبلاد و العباد.

كان من ضمن الحضور كل من:

السيد السفير جمال متولي مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية الدوليه والمعاهدات.

السيد السفير عمر فهمي نائب مساعد الوزير لمعهد الدراسات الدبلوماسية التابع لوزاره الخارجيه.

السيد وزير مفوض شريف اسماعيل بمعهد الدراسات الدبلوماسيه.

السيده السفيره مرفت هانم كوجك حرم مساعد وزير الخارجيه الاسبق جمال بيومي.

النائب غاده عجمي عضو مجلس النواب عن المصريين في الخارج و عضو لجنه العلاقات الخارجيه.

النائب سهام مصطفي عضو مجلس النواب و عضو لجنه العلاقات الخارجيه.

وقد اهدت الدكتورة منال محمد متولي لوحة زيتية للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي من رسمها الي معهد الدراسات الدبلوماسية التابع لوزارة الخارجية، فهي عاشقه لتراب مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى