صور | حميد الشاعرى : عشقت الفن المصرى منذ الصغر واحب عبد الحليم و منير

 

حل الفنان حميد الشاعرى ضيفا مساء أمس على برنامج “استديو 9090″، الذى يقدمه الإعلامى أحمد خيرى بمشاركة سالى سعيد، وقال الشاعرى العديد من التصريحات المهمة خلال الحلقة

والتى كشف خلالها الكثير من الكواليس، وكان أبرزها عن علاقاته داخل الوسط الفنى بمجموعة كبيرة من النجوم، وتفاصيل تخص أعماله القادمة، وأمور أخرى تتعلق بالسياسة فى مصر وليبيا أيضا، كما تم تكريمه من راديو 9090 على هامش الحلقة بدرع الإذاعة المعروفة.

وقال الشاعرى، آن برنامجه الجديد والذى يستعد به سيكون سيكون مفاجأة حقيقية للجمهور، لما يحتويه من أفكار جديدة وشكل مختلف تمامًا ولن افصح عن تفاصيله.

وأشار الشاعرى قائلا: عشقت الفن المصرى وعلاقتى به بدأت مع عبدالحليم حافظ ومن بعده محمد منير، ولم أحترف الفن حتى الآن وما زلت أعمل كهاوٍ يعشق المزيكا وتطورها وأفضل العمل كموزع أكثر من التلحين والغناء لأتعمق فى المزيكا، مشيرًا إلى انه قام بتوثيق تاريخه الفنى بالفيديو حتى يصبح أرشيف تراث لعائلته.

وأوضح الشاعرى، أنه يستعد لطرح دويتو “لامو لوم” ضمن ألبوم هشام عباس القادم، مؤكدًا على انه لم يحصل على أجر مقابل الظهور مع مصطفى قمر فى فيلمه الأخير وظهوره معه كان لمساندته فى تجربته الأولى فى الإنتاج السينمائى مشيرًا إلى ان الفرق بين زمان والآن اننا كمطربين كنا ندعم ألبومات بعض والكل يعمل على نجاح زملائه.

وحول الأوضاع في ليبيا قال الشاعرى الأمور بدأت تستقر وأدعم حفتر وكل ممثلى الجيش الليبى، ومصر بها جيش محترم وقادر على احتواء أى أزمات والوطن بلا جيش كالمرأة المستباحة من الجميع.

وحول متابعته الأعمال الرمضانية قال الشاعرى أتابع أول يومين فى رمضان كل المسلسلات واستمر بعدها فى متابعة مسلسلين فقط لآخر السباق، فضلت أن أتابع هذا العام عفاريت عدلى علام للزعيم عادل إمام والحالة ج لأنه من إخراج صديقى حسين شوكت وأعجبت بالعمل كثيرًا.

وفى الختام أشار الشاعرى الى أنه وعمرو دياب لا يمكن أن يتم التعاون بينهما فى ألبوم عادى ولا بد أن يكون له مردود يكسر الدنيا وغير ذلك مستحيل ان يكون هناك عمل يجمعهما.

شاهد أيضاً

قطاع الأمن الوطنى: مصرع 6 ارهابيين خلال مداهمة وكرهم بالعريش

تمكن قطاع الأمن الوطنى من رصد وتتبع تحركات مجموعة من العناصر الإرهابية الضالعة فى التنفيذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *