صور| الوفد يكرم جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا ويهدي درع التكريم الي الدكتور خالد الطوخي

بروباجنداآخر تحديث : السبت 21 ديسمبر 2019 - 7:44 مساءً

بهاء أبو شقة: حزب الوفد قبلة للمصريين جميعًا وتكريم الدكتور خالد الطوخي تقدير من بيت الأمة لدور الجامعة

خالد الطوخي.. حزب الوفد جزء لا يتجزأ من تاريخ مصر السياسي، وجريدة الوفد لها افضال في دعم الجامعات

قام قيادات و اعضاء حزب الوفد وعلي راسهم المستشار بهاء الدبن ابو شقة وفواذ بدراوي سكرتير عام الحزب ونواب رئيس الحزب وقيادات سياسية واعلامية منهم الاعلامي محمد فودة الى جانب اعضاء الهيئة العليا والبرلمانية و قيادات جريدة الوفد برئاسة وجدي زين الدين رئيس التحرير بتكريم جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا وإهداء درع التكريم الي الدكتور خالد الطوخي رئيس مجلس أمناء الجامعة الذي حظي بترحيب كبير واشادة بالغة من قيادات الوفد .

ورحب المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس حزب الوفد، بالدكتور خالد الطوخي، رئيس مجلس أمناء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، في بيت الأمة الذي يعد قبلة للمصريين جميعًا.

جاء ذلك خلال ندوة عقدها حزب الوفد استضاف خلالها الدكتور خالد الطوخي، رئيس مجلس أمناء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، عصر اليوم السبت، بحضور عدد من قيادات الحزب.

وأشار “أبو شقة” إلى أن حزب الوفد ليس بيتًا للوفدين فقط وإنما قبلة لكل ما ينفع الدولة المصرية والوطن والمواطن، موضحًا أن جامعة في حجم جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا فيها من النفع والتقدم المرجو الذي يتبناه الرئيس عبد الفتاح السيسي في بناء دولة حديثة.

واشاد أبو شقة بدور الجامعة في تطوير التعليم العالي في مصر وتنفيذ خطة الدولة التي دعا اليها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

واكد المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس حزب الوفد، أن جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تتبع كل الأساليب العصرية للتكنولوجيا الحديثة.

وأضاف “أبو شقة” بأن جامعة مصر تمتاز بقلة المصروفات الدراسية ما يتناسب مع جميع طبقات المجتمع وتقدم علم ميسر، فضلا عن احتوائها على مستشفى جامعي متميز، ولديها توأمه مع جامعات دولية، وتقوم بنشاط ثقافي على مدار العام.

ولفت “أبو شقة” إلى أن حزب الوفد يتبنى ويحضتن كل ما فيه مصلحة المواطن، مشيرا إلى أن مشروع جامعة مصر العملاق لم يأت من فراغ وإنما لأنه من ثمرة الدكتورة الراحلة سعاد كفافي.

ونوه “أبو شقة” بأن جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا كانت على قمة الجامعات الخاصة التي تحدث عنها الرئيس عبد الفتاح السيسي والتي تتبع الأساليب العلمية الحديثة.

وقال وجدي زين الدين رئيس التحرير ان جامعة مصر للعلوم إحدى منارات العلم ورحب الكاتب الصحفي وجدي زين الدين رئيس تحريرو وجريدة الوفد وعضو الهيئة العليا للحزب، بالدكتور خالد الطوخي، رئيس مجلس أمناء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا.

وقال “زين الدين” إن جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تحت قيادة الدكتور خالد الطوخي، تُعد إحدى الجامعات المصرية المهمة جدًا التي تأخذ بأساليب العلم الحديث في العلوم المختلفة باستخدام التكنولوجيا الجديدة.

وأشار “زين الدين” إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما أعلن أن الدولة تأخذ بأساليب العلوم والتكنولوجيا في بناء الدولة المصرية الحديثة، كان يقصد هذه الجامعة لأنها تهتم بهذا الشأن اهتمامًا بالغًا، لافتًا إلى أن جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تمتلك مستشفى جامعي ضخم هي مستشفى المرحومة عفاف كفافي أحدى رائدات التعليم في مصر.

وأكد “زين الدين” أن الجامعة تأخذ بكل الأساليب العصرية الحديثة للتكنولوجيا في التعليم، الأمر الذي جعلها قبلة للطلاب، ليقبلون عليها إقبالًا شديد جدًا من مصر وخارجها؛ لاعتبار مهم أن مصروفاتها الدراسية مقارنة بالجامعات الدراسية الأخرى قليلة جدًا.

ولفت “زين الدين” إلى أن عدد الطلاب الذين طلبوا الالتحاق بالجامعة هذا العام فاق عدد احتياج الجامعة 30 مرة، قائلًا: “هذا العدد الضخم يدل على ثقة ولي الأمر والطالب في الجامعة وإدراكهم الجيد بأهمية الالتحاق بها إذ أنها تنفرد بتوأمة مع عدد من الجامعات في الخارج”.

ونوّه “زين الدين” بأن الرئيس عبدالفتاح السيسي عندما أعلن وجود 10 جامعات في مصر تأخذ بالتكنولوجيا، كان يُشير إلى تلك الجامعة إحدة منارات العلم التي تأخذ بالأساليب العلمية الحديثة.

وأكد “زين الدين” أن الدكتور خالد الطوخي أحد العاشقين لبيت الأمة وجريدة الوفد، التي يهتم بها اهتمامًا شديدًا به.

ومن جانبه وجه الدكتور خالد الطوخي، رئيس مجلس أمناء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، الشكر لحزب الوفد بكامل هيئته السياسية، وعلى رأسها المستشار بهاء الدين أبو شقة، على الاستقبال الحافل، في بيت الأمة الذي أسسه زعماء الوفد.

وأكد “الطوخي” أن حزب الوفد جزء لا يتجزأ من تاريخ مصر السياسي، ودوره في مصر لا ينكره الجميع، مشددًا على أن بداية الوفد كانت بداية عظيمة، حيث انحاز بقياداته إلى الشعب، واستطاعت تلك القيادة العلمية السياسية قيادة مصر في مرحلة شديدة الخطورة، وكان دور مصطفى باشا النحاس في معاهدة 1936 وإلغائها عام 1951 وهو دليل على أن مصر تسير على الطريق الصحيح.

وأضاف “الطوخي” أن الوفد له أفضال كبيرة علينا وانه يدين له بصفة خاصة بالجميل والعرفان، لافتًا إلى أن دور الجامعة لا يقتصر فقط على الناحية التعليمية وتقديم المنح، بل تفتح الجامعة بابها للحزب للمساهمة في القوافل الطبية التي ينظمها على مستوى الجمهورية.

واعلن الدكتور خالد الطوخي تعاونا في كل المجالات مع الوفد خاصة في القوافل الطببة واكد تخصيص منح للدراسة بالجامعة للوفديين قدرها 10منح وهو ما لاقي تصفيق حاد من قيادات واعضاء الوفد الذين تقدموا بخالص الشكر والتقدير له ولجامعة مصر وحيوا دور الجامعة منذ تاسيسها ودور الدكتورة سعاد كفافي مؤسسة الجامعة.

رابط مختصر
2019-12-21 2019-12-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا