صور | احتجاز وزيرة الأسرة التركية في مدينة «روتردام» الهولندية

بروباجنداآخر تحديث : الأحد 12 مارس 2017 - 12:09 صباحًا
صور | احتجاز وزيرة الأسرة التركية في مدينة «روتردام» الهولندية

قالت وسائل إعلام تركية، إن الشرطة الهولندية أوقفت موكب وزيرة الأسرة التركية، فاطمة بتول صيان قاي، في مدينة روتردام ورفضت دخول موكبها إلى هولندا، بعد ساعات من منع هبوط طائرة وزير الخارجية التركي.

وقالت وزيرة الأسرة التركية فاطمة بتول صيان قايا، على تويتر إن الشرطة الهولندية أوقفتها على بعد 30 مترا من القنصلية التركية في روتردام ولم تسمح لها بالدخول.

وكانت وكالة أنباء الأناضول الرسمية التركية، قد ذكرت في وقت سابق، أن وزيرة الأسرة التركية ستسافر إلى مدينة روتردام الهولندية برا بعد منع حكومة هولندا هبوط طائرة وزير الخارجية هناك.

وقالت الوكالة إن فاطمة بتول صيان قايا تزور ألمانيا حاليا لعقد اجتماعات منفصلة، لكنها ستتوجه إلى هولندا رغم إلغاء فعاليات كان مقررا أن تحضرها هناك.

ورفضت هولندا هبوط طائرة وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو لأسباب أمنية، وكان الوزير يسعى لحشد التأييد بين المغتربين الأتراك لصالح مقترحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتوسيع صلاحياته التنفيذية.

وساقت الحكومة الهولندية أسبابا تتعلق بالأمن العام لسحب التصريح بهبوط طائرة تشاووش أوغلو في روتردام، وقالت إن تهديده قبل ساعات بعقوبات سياسية واقتصادية قاسية إذا منعت هولندا طائرته من الهبوط، جعلت البحث عن حل معقول مستحيلا.

وتسبب هذا القرار باحتدام التوتر بين هولندا وتركيا، فقد علق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بالقول “هذه بقايا من النازية، هؤلاء هم فاشيون”، قبل أن يضيف “امنعوا وزير خارجيتنا من القدوم قدر ما تشاؤون، ولنر من الآن فصاعدا كيف ستهبط رحلاتكم في تركيا”.

وبالتوازي مع تصريحات أردوغان الذي اتهم أيضا هولندا التي يقيم فيها نحو 400 ألف شخص من أصل تركي بالعمل لصالح معسكر الـ”لا” في الاستفتاء، أعلن مسؤول في وزارة الخارجية التركية أن السلطات استدعت القائم بالأعمال في السفارة الهولندية.

رابط مختصر
2017-03-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا