شريف إسماعيل يبحث مع الرئيس البوركيني زيادة حجم التبادل التجارى

بروباجنداآخر تحديث : الخميس 8 يونيو 2017 - 1:08 مساءً
شريف إسماعيل يبحث مع الرئيس البوركيني زيادة حجم التبادل التجارى

التقي المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء اليوم مع  روك مارك كريستيان كابوري رئيس جمهورية بوركينافاسو لبحث سبل تعزيز علاقات التعاون بين البلدين، وجاء ذلك بحضور وزيرى الصحة، والتجارة والصناعة.

وفى مستهل اللقاء عرض رئيس مجلس الوزراء تطورات الأوضاع في مصر خاصة علي الصعيد الإقتصادى وما تم اتخاذه من خطوات في إطار برنامج الإصلاح الإقتصادي والذى ساهم فى تحسن عدد من مؤشرات الاقتصاد المصرى، فضلاً عن المشروعات الكبرى التي تم اقامتها فى مختلف المجالات ومن بينها المتعلقة بالبنية التحتية، مشيداً من جانبه بتجربة الرئيس البوركينابي في استعادة الاستقرار فى بلاده واستكمال استحقاقات المرحلة الانتقالية وخططه الرامية لتنمية الاقتصاد البوركينابي.

وخلال اللقاء تم استعراض عدد من الموضوعات التي تأتي في إطار حرص البلدين علي الارتقاء بأطر التعاون الثنائي القائمة وفى مقدمتها تفعيل اللجنة المشتركة الثالثة المقرر إقامتها فى القاهرة في اقرب وقت ممكن، وإمكانية فتح خط طيران مباشر بين البلدين، والعمل على زيادة حجم التبادل التجارى خلال الفترة القادمة عن طريق إيفاد وفد من رجال الاعمال المصريين لدراسة الفرص الاستثمارية فى بوركينافاسو خاصة فى مجال البنية التحتية، فضلاً عن بحث فرص التعاون فى عدد من المجالات من بينها إقامة مصانع لتصنيع الدواء في بوركينا فاسو وخاصة لعلاج فيروس سي، بالإضافة إلي التعاون فى مجال الزراعة.

كما تم التأكيد علي ضرورة مواصلة التنسيق بين البلدين لمكافحة الارهاب وتجفيف منابع تمويله، وتصحيح الافكار المتطرفة المغلوطة التي تروج لها الجماعات الإرهابية لتجنيد عناصرها.

ومن جانبه أعرب الرئيس البوركينابي عن شكره لما لمسه خلال زيارته من ترحيب وتعاون كبير من المسئولين المصريين، مؤكداً علي تضطلع بلاده إلي تحقيق مزيد من التعاون مع مصر في مختلف المجالات بما يحقق مصالح الشعبين الشقيقين.

رابط مختصر
2017-06-08 2017-06-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا