سوريا: عدوان تركيا على سيادتنا تتويج لسلوك أردوغان ودعمه للإرهابيين

بروباجنداآخر تحديث : الإثنين 2 مارس 2020 - 4:51 مساءً
سوريا: عدوان تركيا على سيادتنا تتويج لسلوك أردوغان ودعمه للإرهابيين

أعربت وزارة الخارجية السورية عن إدانتها الشديدة ورفضها القاطع للعدوان التركي الغاشم على سيادة وحرمة الأراضي السورية، والذي يأتي تتويجاً للسلوك العدواني لنظام أردوغان ودعمه اللامحدود للمجموعات الإرهابية التي استباحت دماء السوريين وخلفت الخراب والدمار تنفيذاً لأجندته الإخوانية، والأطماع التوسعية والأوهام التي تداعب مخيلة أردوغان المريضة في إعادة إحياء الإمبراطورية البائدة، وهروباً إلى الأمام من الأزمات الداخلية الناتجة عن سياسات أردوغان الخاطئة الداخلية والخارجية.

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن مصدر رسمي الوزارة قوله إن العدوان التركي يوضح مجدداً افتقار نظام أردوغان لأدنى درجات المصدقية من خلال انتهاكه وعدم التزامه بموجبات مخرجات عملية أستانا، وتفاهمات سوتشي، وإصراره على البقاء في خندق واحد مع المجموعات الإرهابية، الأمر الذي يثبت ما دأبت سوريا على تأكيده بأن نظام أردوغان غير جدير ولا مؤهل ليكون أحد ضامني عملية أستانا.

وأضاف المصدر أن سوريا التي كافحت وما تزال المجموعات الإرهابية وألحقت بها الهزائم المذلة تؤكد العزم والتصميم على التصدي للعدوان التركي السافر بكل الحزم ووضع حد لكافة التدخلات التركية حفاظاً على سلامة ووحدة الأراضي السورية، وأن مصير هذا العدوان الفشل المحتم وخاصة لجهة إعادة إحياء وإنقاذ المجموعات الإرهابية المتهالكة. وأشار المصدر إلى أنه وانطلاقاً من حرص سوريا على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، فإنها تطالب المجتمع الدولي بإدانة العدوان التركي الذي يشكل انتهاكاً سافراً للقانون الدولي، ووضع حد لسلوكيات نظام أردوغان في دعم الإرهاب وأخطار انتشاره في المنطقة والعالم وذلك بنقل الإرهابيين إلى ليبيا، والمتاجرة بمعاناة السوريين لابتزاز الدول الأوروبية من خلال السماح لموجات من المهجرين بالتوجه إلى أوروبا، الأمر الذي يشكل تهديداً جدياً للأمن والسلم والاستقرار الدولي.

رابط مختصر
2020-03-02 2020-03-02
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا