سما المصري: اقتربت من لقب الأسطورية.. وتامر أمين متلون

بروباجنداآخر تحديث : الجمعة 11 مايو 2018 - 5:48 صباحًا
سما المصري: اقتربت من لقب الأسطورية.. وتامر أمين متلون

سما المصري في اجرأ حواراتها مع “بروباجندا” …

– كان نفسي أطلع رقاصة.. وإقتربت من لقب الأسطورية

– تامر أمين شخصية “متلونة”.. وهو من دعاني لحضور مهرجان القاهرة

– تعرضت للمعاكسة وانا بـ “النقاب”

– لم أجري أي عمليات تجميل طوال حياتي.. ولكني أهتم بالموضة

حوار: علي الكير

حالة من الجدل اثارتها الفنانة سما المصري، طوال السنوات الأخيرة منذ ظهورها وامتلاكها لقناة “فلول” التي سرعان ما أغلقت، لتتجه بعدها إلى الظهور من خلال فيديوهات تبث عبر “يوتيوب”، ثم تتجه بعدها لبث الفيديوهات عبر حسابها علي”فيس بوك”، وهو ما أثار جدلا تجاهها لما تنشره من فيديوهات وما تطرحه من صور، وزادت حدة الجدل عقب ظهورها علي السجادة الحمراء بمهرجان القاهرة السينمائي، لتختفي مرة أخري، ويبقي ظهورها قائما علي السوشيال ميديا وصفحتها علي”فيس بوك”، وحول أمور كثيرة تتحدث سما المصري لـ “بروباجندا” ..

– البعض أصبح غير قادر علي تصنيفك الفني ؟

ضحكت.. وقالت “جمهوري ده حبيبي”، أنا من صغري وانا بحب الغناء والرقص وكان نفسي اطلع راقصة تجيد الغناء، ولكن الظروف لم تكن مناسبة لخروجي فيما أحببت ان أكون عليه.

– وبما تردين علي الانتقادات التي طالتك بمهرجان القاهرة السينمائي هذا العام؟

لا مبرر لها، فأنا فنانة مثل باقي الفنانات ومن حقي حضور مهرجان فني في بلدي، ودعاني لحضور المهرجان الاعلامي تامر أمين عندما قابلني في نادي رياضي، فتقبلت منه الدعوة، وفوجئت بمهاجمته لي بعد حفل الافتتاح، ولكني لم اتعجب مما حدث لأنه شخصية متلونة وهو ما أعرفه عنه، فحررت له محضر برقم 2490 نيابة أكتوبر لسبه وقذفه لي .

– لكن كلمة راقصة أعلم أنها تضايقكي كثيرا.. لماذا؟

بالفعل..تضايقني هذه الكلمة، لأني لست راقصة وعمري ما احترفت الرقص في أي مكان رغم حبي له، واتجهت للتمثيل ومارست من خلاله الرقص والغناء، ولم أمارس كلا منهما بشكل منفرد سواء راقصة صرف او مطربة صرف .

– وجودك في بعض المناطق ألا يعرضكي للمعاكسات.. فكيف تتعاملين معها ؟

أسعي لعدم الاحتكاك مع أي أشخاص في الشارع تعاكسني، ولا أنكر أني أتعرض لمعاكسات كثيرة في الشارع، سواء بلبسي العادي أو اي لبس ارتديه، ولكثرة المعاكسات التي أواجهها، قررت مؤخرًا أن أرتدي النقاب عندما أتوجه الي الاماكن العامة تجنبا للمعاكسات في الشارع .

– هل ارتداءك للنقاب منع تعرضك للمعاكسات ؟

للأسف كان نفسي .. ولكن المعاكسات لازلت اتعرض لها أكثر من ارتداءي للبسي العادي، ومش عارفة اعمل ايه في الموضوع ده، لان الناس بتفضل تبصلي اكثر وانا لابسة النقاب .

– لكن رشاقتك اثارت حولك الشكوك..فماذا تردين ؟

أنا عارفة اني عاملة مشاكل لناس كتير، وأنا بهتم بنفسي وجسمي ورشاقتي من خلال ممارسة الرياضة والاعتياد علي الذهاب للجيم، وجسمي علي وضعه منذ ان كنت في بلدي الشرقية لاني كنت عايشة علي السمن البلدي.

– لكن هناك من يتهمك بأنك أجريتي عمليات تجميل؟

هذا الكلام ليس صحيحا .. فلم أجري اي عمليات تجميل طوال حياتي، ولكني بهتم بالموضة الحديثة وحقن الشفايف وحقن البوتكس التي تجعل الوجه علي طبيعته بدون تجاعيد.

– علمت أنك ستعودين مرة أخري الي طرح قناتك “فلول”؟

أتمني ان تعود قناتي مرة أخري، ولكنها “خدت وقتها وراحت”، واصبحت اعتمد علي تقديم اي حلقات اريد ان اقدمها من خلال “يوتيوب”، وفيديوهات علي مواقع التواصل الاجتماعي، وعودة القناة بحاجة الي مصاريف كثيرة.

– وبما تبررين وجود اكثر من صفحة لكي علي التواصل الاجتماعي؟

حاجة بتبسطني أوي إن أشوف صفحات كتيرة ليا علي مواقع التواصل الإجتماعي، والناس بتحبني عشان كدة ليا صفحات كتيرة علي “الفيس بوك”، ودي حاجة مش بتزعلني اطلاقًا.

– لكنك الانتقادات وجهت اليكي لما تطرحينه علي حسابك من صور شخصية؟

ادرك بأن ما أطرحه علي حسابي الشخصي، لها معجبيها ومنتقديها، ومش بزعل من اي حد بينتقدني ولا التعليقات التي أراها، ولو شايفه اللي بعمله غلط مكنتش نزلت صور ولا فيديوهات ولا عملت حساب من اساسه، “مفيش حد بينتقد الا لما يكون شخص ناجح”.

– هل تفكرين في العودة للعمل السياسي مرة أخري؟

قررت بشكل شخصي بعدما راجعت نفسي ان أبتعد نهائيا عن السياسة، وخوض اي ترشحات في البرلمان لانها مليانه ظلم، والسياسة كانت بالنسبالي مرحلة وعدت و”مش رجعالها تاني”.

– وكيف تجدين فرصة لنفسك في العمل الفني خاصة أنه قائم علي الشللية؟

لدي شركة انتاج فني سكاي للانتاج ، وسبق وانتجت من خلالها فيلم “واحدة ونص”، والفن مهنتي وستظل طريقي في الحياة، وما أفعله من خلال حسابي علي “الفيس بوك” يجعلني اقترب من لقب الاسطورية لأنافس محمد رمضان في اللقب .

رابط مختصر
2018-05-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا