رئيس الوزراء الباكستانى يدعو شعبه للخروج يوم 5 فبراير تضامنا مع الكشميريين

بروباجنداآخر تحديث : السبت 25 يناير 2020 - 2:11 مساءً
رئيس الوزراء الباكستانى يدعو شعبه للخروج يوم 5 فبراير تضامنا مع الكشميريين

دعا رئيس الوزراء الباكستانى عمران خان، اليوم السبت، شعبه للخروج فى 5 فبراير المقبل للتعبير عن التضامن مع الشعب الكشميرى، وقال خان فى تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعى “تويتر” أوردتها وكالة الأنباء الباكستانية الرسمية، “إننى أرغب فى أن يخرج الشعب الباكستانى فى الخامس من فبراير المقبل لدعم 8 ملايين كشميرى حاصرهم نحو 900 ألف جندى هندى فى جامو وكشمير منذ 6 أشهر ماضية”.

ويحتفل الباكستانيون، فى يوم 5 فبراير من كل عام منذ عام 1991، بيوم التضامن مع الشعب الكشميرى.

وكان أكد رئيس الوزراء الباكستانى عمران خان، قد أعلن يوم الأربعاء الماضى، أن بلاده لن تصبح جزءا من أى صراع جديد، لأن السلام بدأ يؤتى ثماره للبلاد.

وقال خان فى كلمة له على هامش المنتدى الاقتصادى العالمى الذى أنعقد فى مدينة “دافوس” السويسرية، وفقا لقناة جيو نيوز الباكستانية، إن باكستان قد تعلمت من الحرب فى أفغانستان والحرب ضد الإرهاب عقب أحداث 11 سبتمبر، والتى كلفت بلاده بشدة وألحقت الكثير من الأضرار فى المجتمع.

وأشار خان، إلى أن السياحة فى باكستان قد تضاعفت عقب اختياره طريق السلام، مؤكدا أن بلاده ملتزمة بالقضاء على الإرهاب، لافتا إلى مشاركة بلاده بشكل نشط فى تسهيل عملية السلام الأفغانية، منوها بأن هناك فرصة من أجل وقف إطلاق النار فى أفغانستان.

وعن الاقتصاد الباكستانى، قال خان “إن باكستان تأمل فى جذب الاستثمارات فى مختلف القطاعات بما فى ذلك الزراعة والمعادن وتكنولوجيا المعلومات، وأيضا تحفيز الصناعات من أجل توفير فرص العمل للشباب”، موضحا أن بلاده بإمكانها تعزيز الاقتصاد من خلال الاستفادة من الإمكانات الحقيقية للسياحة.

وأشار خان، إلى أن السياحة فى باكستان تضاعفت خلال عام واحد، نتيجة للخطوات التى اتخذتها الحكومة.

رابط مختصر
2020-01-25 2020-01-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا