دودج تشارجر موديل 1969.. السيارة التي تسابق مشاهير العالم على اقتنائها

Editor03آخر تحديث : الإثنين 13 يوليو 2020 - 11:07 مساءً
دودج تشارجر موديل 1969.. السيارة التي تسابق مشاهير العالم على اقتنائها

اجتمع العديد من مشاهير العالم من نجوم الفن والرياضة، والذين يسعون بصفة دائمة إلي نشر صورهم مع سياراتهم عبر صفحاتهم الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، على السيارة الأمريكية العريقة من طراز تشارجر الكلاسيكي موديل عام 1969.

وكان الظهور الأول الذي خطف الأنظار جاء من خلال مشاركة السيارة في الكلاسيكية في أحداث ومشاهد الفيلم الشهير «بوليت»، واعتبرها النقاد والجمهور واحدة من نجوم الفيلم، لتحصل على شهرة كبيرة حول العالم، وليتسابق عليها نجوم ومشاهير هوليوود.

وجاءت البداية منذ عدة أعوام، من نجمة أفلام هوليوود “ديمي مور”، التي قررت شراء طراز دودج تشارجر موديل 1969 ليكون هدية قيمة لزوجها السابق ونجم هوليوود المخضرم “بروس ويليس”، وبعد فترة من امتلاك هذا الطراز النادر، عرض على “بروس” أكثر من مرة بيع هذه السيارة من بعض مشاهير هوليوود.

وفي عام 2008، جلس المغني والمؤلف الموسيقي الإنجليزي الشهير “جاي كاي” مع النجم “بروس ويليس” وعرض عليه شراء هذا الطراز النادر، ووافق “ويليس” على إتمام عملية البيع.

ولفترة وصلت إلى 10 أعوام كاملة، لم يكشف النجم “جاي كاي” عن تفاصيل هذه القصة وظن الجميع أن طراز دودج تشارجر 1969 مازال يقبع في جراج النجم “بروس ويليس”.

ولكنه في وقت لاحق وبعد مشاهدته داخل السيارة، أكد على حقيقة إتمام عملية البيع، وأنها نفس السيارة التي ظهرت في أحداث فيلم “بوليت”، وأوضح أنه في عام 2014 قام بإنفاق حوالي 34 ألف دولار أمريكي من أجل صيانة السيارة لتستمر في الاحتفاظ بأصالتها.

زود هذا الطراز بمحرك هائل مكون من 8 أسطوانات، وبسعة كبيرة تصل إلى 8.2 لتر، واتصل بصندوق تروس من ثلاثة نسب أوتوماتيكية.

وصممت هذه السيارة مستوحاة من الطراز الذي سبقه، دودج تشارجر موديل 1968، واكتسى الهيكل الخارجي باللون الأسود الملكي غلوس، واحتفظت بنفس سمات وخصائص قمرة القيادة الداخلية التي صدرت بها منذ فترة سيتينات القرن الماضي.

رابط مختصر
2020-07-13 2020-07-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Editor03