دراسة : صور الهاتف الذكى تساعد فى تشخيص الأمراض الجلدية

يمكن للوالدين الحصول على تشخيص موثوق به لحالة بشرة طفلهم ببساطة عن طريق التقاط صورة بواسطة هاتف ذكى وإرسالها إلى طبيب الأمراض الجلدية، وفقا لأبحاث جديدة .. وتوفر هذه النتيجة وسيلة للتغلب على ما يصفه الخبراء بأنه نقص حاد فى سهولة تشخيص الأمراض الجلدية والتناسلية للأطفال.

وقال الدكتور”باتريك مكماهون”، أستاذ الأمراض الجلدية فى مستشفى الأطفال فى فيلادلفيا:” إن التقدم فى التصوير الفوتوغرافى للهاتف الذكى، سواء من حيث الجودة أو نقل الصور، قد يحسن فرص الوصول إلى الرعاية الطبية اللازمة عن بعد”.. وأضاف “ماكماهون ” فى بيان صحفى : “تبين من دراستنا انه – بالنسبة للغالبية العظمى من الحالات – يمكن للوالدين التقاط صور ذات نوعية كافية للسماح بعمليات تشخيص دقيقة فى طب الاطفال فى حالات الجلد للأطفال.. موضحا ، “أن هذا أمر هام لأن وسائل تشخيص و أطباء الأمراض الجلدية و التناسلية لدى الأطفال غير كافية ، حيث أن أقل من 300 طبيب معتمد من المجلس يخدمون 75 مليون طفل فى البلاد”.

وشملت الدراسة ، التى أجريت فى هذا الصدد، نحو 40 عائلة، أعطى نصفهم تعليمات للتصوير، فى حين أن النصف الآخر لم يكونوا على دراية بكيفية استخدام هاتف الـ “آى فون”.. فقد قام الباحثون بتحليل جميع الصور المعنية بالحالات الجلدية للأطفال التى تم إرسالها فى الفترة من مارس – سبتمبر عام 2016 .. من بين 87 صورة ، كان التشخيص الرقمي متزامنا مع التشخيص الشخصي بنسبة 83 % ، وفقا للتقرير.

وأشار الباحثون إلى أنه من بين 200 مليون زيارة لعيادات طب الأطفال في جميع أنحاء الولايات المتحدة كل عام ، ما بين 10 و30% تنطوي على مخاوف بالنسبة لحالة الجلد .. وأوضح الباحثون أنه فى حين يمكن التعامل مع العديد من الحالات الجلدية للأطفال دون الحاجة لمزيد من أطباء الجلد فى ظل النقص الوطنى للاختصاصيين فى هذا المجال مما يعوق الأطفال عن حصولهم على الرعاية الطبية اللازمة”.

وتشير النتائج المتوصل إليها – و التى نشرت فى عدد ديسمبر من مجلة”جاما للأمراض الجلدية”- إلى أن العلاج عن بعد يمكن أن يحسن من إمكانية وصول أسر مرضى الأطفال الذين يعانون من قيود جغرافية أو مالية للعلاج فضلا عن تقليل فترات الانتظار”.

 

شاهد أيضاً

أعضاء مجلس الأمن الدولي يدعون أنقرة إلى ضبط النفس في عفرين

قال مبعوث فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة، فرانسوا ديلاتر، إن أعضاء مجلس الأمن الدولي دعو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *