دراسة: حليب الأم يمكن أن يساعد في الوقاية من أمراض القلب بين المبتسرين

بروباجنداآخر تحديث : الجمعة 29 نوفمبر 2019 - 11:11 صباحًا
دراسة: حليب الأم يمكن أن يساعد في الوقاية من أمراض القلب بين المبتسرين

أفادت دراسة طبية حديثة بأن حليب الأم، يمكن أن يلعب دورا مهما في الوقاية من أمراض القلب عند الأطفال المبتسرين.

وخلال الدراسة عكف الباحثون على تحليل مايقرب من 30 طفلا مبتسرا تم تغذيتهم بواسطة الرضاعة الطبيعية، فيما تم تغذية 16 آخرين لبن صناعي، وخضع الأطفال لتقييم مفصل القلب والأوعية الدموية في المرحلة العمرية مابين 23 إلى 28 عاما، بما في ذلك التصوير بالرنين المغناطيسي لقلوبهم، وكشفت النتائج أن لدى قلوب المولودين قبل الأوان غرف أصغر من قلوب الأشخاص الذين لم يولدوا قبل الأوان، وأن غرف القلب الأصغر كانت أقل عمقا بالنسبة للمجموعة التي تم تغذيتها بواسطة اللبن الصناعي، مقارنة بالأشخاص الذين تلقوا رضاعة طبيعية، مما يشير إلى وجود تأثير وقائي محتمل لحليب الأم على بنية القلب.

ولفتت الدراسة إلى أن حليب الأم يساعد في الوقاية من أمراض القلب عن طريق تنظيم الهرمونات وعوامل النمو بشكل أفضل، وتقوية الجهاز المناعي لدى الرضيع، فضلا عن تقليل الإلتهاب وربما تحسين عملية التمثيل الغذائي للطفل.

وأوضح الباحثون أن تحديد المكونات الرئيسية داخل حليب الأم والتى تؤدى إلى تحسين صحة القلب يمكن أن يمهد الطريق إلى تطوير نهج أكثر استهدافا لتحسين الرفاهية على المدى الطويل للقلب والأوعية الدموية للأطفال المبتسرين.

وقال الدكتور عفيف الخفش، إستشاري حديثي الولادة في مستشفى “روتوندا” بأيرلندا:” لقد أصبح من الواضح على نحو متزايد أن الولادة المبكرة تؤدي إلى تأثيرات قلبية وعائية طويلة المدى مع عواقب سريرية مهمة، فهناك نقص واضح في التدخلات الوقائية والعلاجية المتاحة للتخفيف من هذه الآثار”.

رابط مختصر
2019-11-29 2019-11-29
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بروباجندا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

بروباجندا